الجمعة، 30 يوليو، 2010

تحية إلى عباس بيضون

عباس بيضون نهر الإبداع الباحث عن مصب
بقلم: طلال سلمان
بين عباس بيضون وبيني ذلك الود العميق الذي يربط بين مختلفين.
فأنا، بداية، أحبه كإنسان رقيق، عنيد، متدفق موهبة، مشاكس حتى التصادم إذا ما اقتضى الأمر، مبدع، مجدد، صريح في رأيه حتى القسوة دون تخوّف من الإحراج، ودود ولكنه لا ينافق ولا يقبل النفاق من غيره.
إنه هو عباس بيضون. لقد تعب مع زمانه حتى بنى نفسه بنفسه، كتاباً كتاباً، في الدين كما في التراث، في الثقافة كما في السياسة، في الأدب شعراً ونثراً، في حياته الاستثنائية التي تحس في لحظات أنه قد أقام بناءها بيديه، باندفاعاتها وتدرجاتها، بالرغبة والمزاج الخاص كما بالانتقاء الذي يملك التبرير المقنع لخياراته فيه.
قرأ كثيراً كثيراً وهو ابن البيئة الثقافية العاملية حيث تقرر مجرى الحياة الأمهات قبل الآباء، ومجالس النجفيين قبل المدارس، ومناخ التحدي الذي فرضته الهزيمة في فلسطين بكل ارتداداتها على الوطن العربي عموماً، وعلى لبنان مجتمعاً وإن كان لجنوبه حصة إضافية لها نكهتها الخاصة حيث تختلط المرارة بالتصميم، وحيث تعنف روح الثورة على الواقع المهين، بالموروث العاقر فيه وإرادة التغيير ولو بالسلاح إلى جانب الفكر الذي يملك مفاتيح باب المستقبل.
لقد أمضى عمره الأول يقرأ، وأمضى عمره الثاني يقرأ، وأمضى عمره الثالث يقرأ، ومع أنه كان يكتب على هامش قراءاته، إلا أنه كان دائماً يسعى لأن يمتلك لغته الخاصة، أسلوبه الخاص، منهجه الخاص.
سافر في التراث إلى ما خلف الجاهلية، وأقام زمناً في القرآن والحديث وكتب التفسير ومناقشات العامليين الذين عادوا من النجف بعدما علموها الشعر والجدل الفكري انتفاعاً بباب الاجتهاد المفتوح. ثم اندفع مع حركة التجديد والتجدد حتى صار منها وفيها.
وكما الغاوون فقد اتبع الشعراء. جلس بينهم يتعلم. ووقف بينهم يجادل. أطلق شعره نهراً. هزوا رؤوسهم إعجاباً، وعندما أرادوا أن يمتحنوه صفق الباب خلفه ومضى يبني نفسه مجدداً وقد أخذ عنهم أكثر مما أخذ منهم، ثم عكف على نحت لغته الخاصة.
ومنذ أن جاء إلى «السفير» كاتباً ـ شاعراً ـ ناقداً وصاحب رأي أثار عواصف كثيرة وهو يكتب قناعاته التي كثيراً ما كانت تتعارض بل تتصادم مع قناعات زملائه و«المسؤولين» عن صفحات الثقافة التي كان يريدها مفتوحة على الاختلاف، لا تحبس نفسها في نمطية معينة، ولا تمنع عنها من تعتبره خارجاً على خطها.
ولأنه عنيد، ومتميز، وصاحب موهبة فقد استحق موقعه كمدير للتحرير ـ مسؤول عن الثقافة في «السفير»، وبخاصة الملحق الثقافي الذي رعاه بنور عينيه.
ولأن لكل منا رأيه وقناعاته واجتهاداته السياسية فقد كنا نختلف كثيراً، ولا نكاد نتلاقى إلا على البديهيات. وكنت أستمتع (ولعله هو أيضاً كان يستمتع) بالجدل وبتدفق عباس بشروحاته وبيناته الدالة على صحة موقفه. وأظنه كان يستمتع باستعراض حججه التي يراها منطقية قبل أن ينصرف وقد امتلأت الأرض بجثث «ناقصي الموهبة» أو «سارقي إبداعات غيرهم» أو «خطباء المناسبات بالسجع السياسي».
كنت أخرج من معظم المواجهات مهزوماً.. فهو موسوعي المعرفة، متعمق في التراث العربي، شعراً ونثراً وتفسيراً وسيرة، ومتابع لينابيع الثقافة الغربية وحركة تحولاتها التي تجاوزت الكلاسيكيات وأبدعت جديداً لم يقطع مع الموروث تماماً ولكنه لم يصنمه ولم يقف عنده تائهاً، وإن كان قد تخطاه مفيداً من حركة التطور الإنساني وتدفقاتها العلمية الهائلة التي غيّرت الكون فصغّرت العالم وربطت بين أنحائه فارضة عليه لغتها الجديدة ومفاهيمها الثورية التي يلهث أبناء العالم القديم خلفها محاولين استدراك ما فاتهم، ولو بكلفة عالية قد تدفعهم أحياناً إلى التنكر لحقائق تكوينهم.
في غيابه المؤقت الآن والذي أرجو ألا يطول اكتشفت كم أحب هذا الصعلوك الملكي في مواقفه، وكم أقدّر هذا النهر من الثقافة الذي يتدفق غزيراً، لا توقفه «عصمة» الموروث، ولا تحد من اندفاعاته مجاملات الأصدقاء والزملاء كتاباً وشعراء وروائيين. لقد اختار خطه وانتهى الأمر.
من باب «الاستغابة» التي لن يعاتبني عليها بعد خروجه من المستشفى سليماً معافى، بإذن الله، يمكنني هنا أن أكشف واحداً من أسرار عباس بيضون الذي صمد رأسه أمام الصدمة لكثافة ما يحويه من ضروب الثقافة ومن دواوين شعر لا تنتظر غير إملائها.
السر يتلخص في واقعة يعرف القراء ظاهرها فقط، أي أن «السفير» قد نشرت حتى تاريخه نحو مئة وخمسة وعشرين كتاباً، في سلسلة «كتاب للجميع»، وهي الهدية التي توزعها «السفير» بالاشتراك مع «دار المدى»، ومعها وبعض الصحف العربية الأخرى في الأسبوع الثاني من كل شهر.
أما ما لا يعرفه القراء فهو أن عباس بيضون قد كتب المقدمات التعريفية بالكتب والكتاب جميعاً، من ذاكرته ذات التلافيف التي تحوي مكتبات كاملة، فيها بعض كلاسيكيات التراث (العربي والأجنبي)، كما فيها رفوف عديدة لإبداعات كتاب غادرونا قبل عقود قليلة.
أظن أن عباس بيضون النائم الآن في العناية الفائقة، حاضراً غائباً، يعي بعض من وما حوله ويستغرب استمراره نائماً ولا قلم في يمناه يسرح به على الورق بسطور غير منتظمة وبخط لا يقرأه إلا الراسخون في علم اللغة البيضونية، سيخرج من «الصدمة» بملحمة قد يقطعها مجموعة من الدواوين (مسايرة للعصر.. وتسهيلاً للترجمة!).
وأظن أن أول ما سوف يفعله حين يعود إلى مكتبه معافى أنه سيبدع فناً جديداً تحت عنوان الإبحار شعراً في قلب الغياب.
نفتقد حضورك المشاغب، يا عباس، وننتظر عودتك إلى قرائك وإلى زملائك وأساساً إلى المختلفين معك، وهم أكثر من افتقدك.
... ولسوف أقتحم دواوينك المرصوفة على رفوف مكتبتي والتي خفت أن تغويني فتخرجني من «الكلاسيكية» وعليها، فأقرأها لأتأكد من أن ما قلته فيك أقل مما تستحق... حتى لو لم أفهم تماماً ما أردت أن تقوله شعراً بعدما أعياك قوله نثراً.