السبت، 30 أبريل، 2011

Les dilemmes de la dynastie Al-Assad en Syrie

Patrick Seale

Alors que la Tunisie doit relever une série de défis après la chute du dictateur Zine el-Abidine Ben Ali (lire ci dessous), une immense clameur de liberté s’élève depuis début avril dans nombre de villes de Syrie, avec des appels de plus en plus déterminés à la chute du pouvoir. Le président Bachar Al-Assad se bat pour sa survie politique et pour celle du régime instauré par son père en 1970. L’heure a-t-elle sonné pour la dynastie Al-Assad ? L’intervention militaire à Deraa et dans d’autres villes contre les opposants indique que le régime a fait le choix de la violence.

Concentré sur sa lutte contre les menaces extérieures et les crises régionales, le président syrien Bachar Al-Assad pensait que son pays était à l’abri de la vague qui submergeait les autres pays. Ainsi qu’il le déclarait dans un entretien au Wall Street Journal le 31 janvier, en réponse à une question sur la comparaison entre l’Egypte et la Syrie : « Vous devez changer de point de vue et vous demander : pourquoi la Syrie est stable, alors même que nous avons des conditions plus difficiles ? L’Egypte a été soutenue financièrement par les Etats-Unis alors que nous sommes sous embargo de la plupart des pays du monde. (…) Malgré tout cela, notre peuple ne se soulève pas. Il ne s’agit pas seulement des besoins ou de la réforme. Il s’agit d’idéologie, de vos convictions, de la cause que vous défendez. Il existe une grande différence entre le fait de défendre une cause et un vide idéologique. »
On ne pouvait se tromper plus et les Syriens, à leur tour, ont demandé la fin des arrestations arbitraires et des brutalités policières, la libération des prisonniers politiques, une presse libre, l’abolition de l’article 8 de la Constitution qui affirme que le parti Baas « dirige l’Etat et la société » et la levée de l’état d’urgence, en vigueur depuis que le Baas s’est emparé du pouvoir, en 1963.
Tout a commencé à Deraa, cette ville du sud, à la frontière avec la Jordanie. Les troubles ont éclaté quand, en mars, une douzaine d’enfants ont été arrêtés pour des graffitis hostiles au régime. Indignés, les habitants sont descendus dans la rue. Comme le notait Joshua Landis, un des meilleurs observateurs étrangers de ce pays : « Deraa est très pauvre et musulmane (sunnite). Elle réunit tout ce qui pose problème en Syrie : une économie en faillite, une explosion démographique, un mauvais gouverneur et des forces de sécurité autoritaires. » L’erreur – peut-être fatale – des services de sécurité a été de tirer sur la foule à balles réelles.
Avant l’éclatement de la crise, M. Al-Assad n’avait pourtant pas les manières d’un dictateur arabe traditionnel. A 45 ans, il semblait modeste et ne manifestait pas l’arrogance de ceux qui sont nés pour le pouvoir. En 1994, alors qu’il étudiait l’ophtalmologie à Londres, le décès accidentel de son frère aîné Bassel, successeur désigné de son père Hafez Al-Assad, a projeté dans l’arène politique un Bachar réticent. Jusqu’à la récente vague de tueries, de nombreux Syriens continuaient à le soutenir, voyant en lui un homme éduqué, moderne, un dirigeant enclin à la réforme, mieux placé que d’autres pour mener à bien les changements nécessaires.
En 2000, quand il succéda à son père, la Syrie était en retard, en rupture avec un monde de plus en plus globalisé et technologiquement avancé. Ses premières réformes furent donc financières et commerciales. Les banques et les compagnies d’assurance privées furent pour la première fois autorisées en 2004 dans le pays et, cinq ans plus tard en mars 2009, on assistant à l’ouverture de la Bourse. Il négocie actuellement son adhésion à l’Organisation mondiale du commerce (OMC). Le pouvoir introduisit les téléphones portables et Internet . Il lança de nombreux projets d’infrastructures ; écoles et universités privées se multiplièrent.
Ces réformes favorisèrent néanmoins l’aggravation des inégalités et l’augmentation du chômage , sans parler d’un niveau de corruption élevé , largement plus important que la Tunisie ou l’Egypte. Un tiers de la population vit sous le seuil de pauvreté. Dans le même temps, les recettes pétrolières déjà limitées s’épuisaient et le pays, victime de plusieurs années de sécheresse, redevenait importateur de blé.
Le président noua avec la Turquie une alliance politique et économique – les visas furent supprimés entre les deux pays – ce qui a notamment favorisé le commerce entre les régions frontalières, et a profité notamment à Alep. La vieille ville de Damas fut revitalisée, des maisons anciennes restaurées, et de nombreux restaurants et hôtels ouverts pour accueillir un flot grandissant de touristes.
Comme un nuage sombre au-dessus de cette scène, plane la mémoire des massacres de Hama, en 1982, quand Hafez Al-Assad écrasa dans le sang une insurrection armée des Frères musulmans. Ce groupe islamiste avait lancé en 1977 une série d’attaques terroristes contre le régime, tuant ses partisans. Il prit le contrôle de la ville de Hama, au centre du pays, où il assassina les membres du parti Baas et les fonctionnaires du gouvernement. Ce dernier riposta sans pitié. En représailles, la ville fut bombardée par l’armée, et de nombreux habitants tués. On ne connaît pas le chiffre exact des morts, mais il se situerait entre dix mille et vingt mille. Trente ans plus tard, certains islamistes rêvent de revanche, tandis que les Alaouites, minoritaires, mais qui contrôlent les leviers du pouvoir, redoutent d’être massacrés si le régime tombait. Ces tensions confessionnelles pourraient teinter de sang les appels à la liberté.
Les manifestants ne sont pas structurés politiquement et aucun leader n’a émergé. Comme dans les autres pays arabes, il est difficile de savoir qui sont les opposants, la répression des dernières décennies n’ayant laissé que peu de structures sur place, la « société civile » étant réduite à quelques individus. Enfin, les divisions d’un pays à majorité arabe sunnite, mais qui comprend une importante minorité alaouite (environ 12% à 15%), chrétienne (10%), sans parler des Druzes et des Kurdes ne facilitent pas l’identification des groupes. Il est sûr que les courants islamistes sont puissants et le président lui-même l’a reconnu à sa manière : parmi les premières réformes adoptées après une rencontre avec les religieux sunnites fut de permettre le retour au travail de 1000 institutrices exclues pour port du niqab et… la fermeture de l’unique casino du pays. Affaiblis, les Frères musulmans exercent néanmoins une influence et on a entendu dans les manifestations de nombreux slogans contre les Alaouites et certaines minorités, notamment les chrétiens. Le régime n’hésite pas à manipuler ces craintes.
Dans ses deux discours, les 30 mars et 16 avril, le président Al-Assad a annoncé une série de réformes (nouvelle loi sur les partis, sur la presse, etc.), incluant la levée de l’état d’urgence honni. Mais l’impact de ces mesures a été oblitéré quand il est apparu que les forces de sécurité continuaient à tirer sur des civils. L’entrée de l’armée à Deraa et les informations partielles sur les massacres commis dans cette ville semblent tourner une page et faire de la violence la seule solution pour le régime.
Les années de pouvoir ont endurci le président Bachar Al-Assad ; il est devenu plus autoritaire. Il a développé un goût du contrôle sur toute la société, aussi bien sur les médias que sur l’université ou l’économie, à travers sa famille, notamment son cousin Rami Makhlouf qui contrôle, entre autres, une des compagnies de téléphone mobiles, ou ses affidés. Au lieu d’être un système de participation populaire, faisant remonter l’avis de la base à la direction, le parti Baas est devenu un simple instrument de mobilisation, un moyen de récompenser la loyauté et de punir la dissidence. Toute expression libre est impossible ; les décisions politiques demeurent l’apanage d’un petit groupe gravitant autour du président et des services de sécurité . En outre, M. Al-Assad, comme son père, déteste être bousculé et ne veut pas avoir l’air de céder à la pression.
Pour réformer son régime, à condition qu’il effectue ce choix, il lui faudrait trahir les intérêts de sa famille élargie, ceux des chefs de ses services et de l’armée – notamment son frère Maher, commandant de la garde présidentielle et l’un des éléments les plus durs du régime –, des figures puissantes de la communauté alaouite, des riches marchands sunnites de Damas proches du pouvoir. La nouvelle bourgeoisie, numériquement peu importante mais puissante, s’est enrichie au cours de la transition entre économie étatique et économie de marché ; or elle compte également sur lui. A-t-il la volonté de mettre un terme aux méthodes brutales qu’il a lui même avalisées de la police et des services de sécurité ? D’autant que ces habitudes son enracinées depuis un demi-siècle, voire plus – car l’autocratie dans la région comme en Syrie a des racines profondes.
Mais le régime doit également tenir compte de ses ennemis au Liban, en Jordanie, en Irak et en Arabie saoudite, sans oublier Israël. Ils incluent des réseaux d’exilés syriens à Londres, Paris et Washington. Certains disposent de soutiens aux Etats-Unis. Selon des câbles diplomatiques révélés par WikiLeaks et publiés le 17 avril 2011 par le Washington Post, le département d’Etat a secrètement financé l’opposition syrienne – en particulier des réseaux londoniens – pour un montant de 12 millions de dollars entre 2005 et 2010.
Le régime du fils s’inscrit dans la continuité de celui du père. En choisissant Bachar – plutôt que le vice-président Abdel Halim Khaddam ou un autre dignitaire qui l’avait servi loyalement –, Hafez Al-Assad lui a légué un système autocratique centralisé, reposant sur une présidence toute-puissante, ainsi que toute une série d’alliés et d’ennemis sur la scène régionale et internationale, qui, ensemble, ont déterminé la politique syrienne sur le long terme. Concevoir et mettre en œuvre d’importantes réformes intérieures, comme l’exige la situation actuelle, nécessiterait un changement radical de priorités, la politique étrangère ayant été pour les Al-Assad, au cours des dernières décennies, une question vitale qui a accaparé l’essentiel de leur énergie.
La carrière de Hafez, puis celle de son fils, ont été structurées par le conflit avec Israël. La Syrie a dû survivre et se battre dans un environnement proche-oriental hostile, façonné par la victoire éclatante de Tel-Aviv lors de la guerre de juin 1967, son occupation de vastes territoires, dont le plateau syrien du Golan, et son alliance étroite avec les Etats-Unis. Ainsi s’est affirmée une forme d’hégémonie israélo-américaine dont la Syrie, depuis, tente de se dégager. Lancée par Le Caire et Damas dans le but d’aboutir à une paix globale, la guerre de 1973 a débouché sur quelques succès initiaux, mais, finalement, l’Egypte s’est retirée du combat et a signé une paix séparée avec Israël, laissant la région encore plus exposée à la domination israélienne.
Face à ces menaces, la Syrie établit un partenariat avec la nouvelle République islamique d’Iran. Et, après l’invasion du Liban par Israël, en 1982, dont le but était de détruire l’Organisation de libération de la Palestine (OLP) et d’entraîner le pays du Cèdre dans son orbite, Damas s’allia avec la résistance chiite au Sud. Menant une lutte de guérilla, disposant de l’appui logistique et militaire de l’Iran et de Syrie, le Hezbollah réussit en mai 2000, après dix-huit ans d’occupation, à expulser les forces israéliennes et à libérer le pays. Ainsi s’est renforcé l’axe Damas-Téhéran-Hezbollah-Hamas, principal rival régional des Etats-Unis et d’Israël.
Les Etats-Unis comme Israël n’ont pas ménagé leurs efforts pour détruire cet axe et l’empêcher d’acquérir une capacité de dissuasion. L’Iran a dû faire face à des sanctions et à des menaces militaires en raison de son programme nucléaire. Le Hezbollah a dû résister aux menaces israéliennes, y compris à la guerre menée contre lui en juillet-août 2006. La Syrie a été soumise à l’intimidation, à l’isolement, aux sanctions américaines et à une attaque israélienne, en septembre 2007, sur un site supposé abriter des équipements nucléaires.
Ce fut un apprentissage difficile pour le président Al-Assad. Il a dû, comme son père avant lui, résoudre une série de crises potentiellement mortelles. Il a pu s’enorgueillir d’avoir procuré au pays une certaine forme de stabilité et de sécurité. Comparés à ceux du Liban ou de l’Irak, qui ont connu leur lot de guerres destructrices, les citoyens syriens ne devraient-ils pas se contenter de leur sort ? « La plus sublime forme de liberté, écrit le 25 avril le quotidien officiel Tishrin, est la sécurité de la patrie. »
Mais ces déclarations ne suffisent plus. Comme le souligne Abdelbari Atwan, le rédacteur en chef du quotidien arabe Al-Quds (Londres) – un des quotidiens connus pour son franc parler, son soutien aux Palestiniens et son opposition aux ingérences des Etats-Unis –, dans son éditorial du 27 mars : « La solidarité avec la résistance libanaise (le Hezbollah), l’accueil des secrétaires généraux des organisations palestiniennes (notamment le Hamas) alors que toutes les capitales arabes leur avaient fermé la porte au nez, sont des positions respectables pour lesquelles nous sommes gré au régime syrien et pour lequel il a payé un prix élevé. Mais nous ne voyons aucune contradiction entre ces positions et la satisfaction des demandes du peuple syrien et, s’il existe une contradiction, nous préférons que le régime suspende son soutien au peuple palestinien et à sa cause et qu’il réponde aux demandes de son peuple d’étendre les libertés et de combattre la corruption. (...) Car les peuples opprimés ne sont pas capables de libérer les territoires occupés et les armées des dictatures ne sont pas capables de mener une guerre victorieuse. »

فنّانون مصريون مع شعب سوريا:

نظام الأسد يرتكب جرائم ضد الإنسانية
السبت 30 نيسان (أبريل) 2011

الفنّانون المصريون يوقعون بياناً لمساندة الشعب السوري في نضاله من اجل الحرية
البيان
كشف النظام السوري عن وجهه القبيح، وخطط ونفذ لمجازر سقط فيها ما يزيد عن الثلاثمائة شهيد.. إنه النظام الأسوأ الذي وصل إلى درجة من الجبن حتى إنه أطلق الرصاص على مشيعي جنازة الشهداء في درعا.. عزل يشيعون شهداءهم، فلحقوا بهم، ومازال نظام بشار الأسد يقتل أشقاءنا السوريين بقلب بارد، بل ويتهم الشهداء الأطهار بأنهم هم من بدأوا الاعتداء على رجال الأمن.. إنه نظام يرتكب جرائم ضد الإنسانية عموما!
وبناءا على ما تقدم، ومشاركة منا في مساندة جميع أحرار العالم، وإيمانا بعدالة قضية الشعب السوري واستحقاقه للتحرر من النظام الحاكم المستبد، فقد قررت جماعة من الفنانين المصريين الشرفاء إصدار البيان التالي:
نحن جماعة الفنانين الموقعين أدناه، نعلن تضامننا الكامل مع حق الشعب السوري في التحرر من النظام المستبد الذي يقتل الشهداء بدم بارد ويتهمهم بالبلطجة، كما نعلن انحيازنا المطلق لدماء الشهداء السوريين ومطالب الثوار، في مقابل رفضنا وإدانتنا للممارسات الدموية التي يرتكبها نظام بشار الأسد.
ونناشد الفنانين السوريين إعلان موقف واضح وصريح من المجازر التي ترتكب في حق شعب أعزل يطلب الحرية، فليس أسوأ من أن يساند الفنان قاتل شعبه، أو يصمت على جرائم ترتكب أمام أعين الجميع.. وليس أسوأ أن يساهم الفنان في حملات التضليل التي يحركها نظام ديكتاتوري.. لن ينسى لكم الشعب موقفكم المتخاذل إذا ما تخازلتم عن الانحياز له، وسيرفعكم على الأعناق إذا استغللتم شهرتكم وحب الناس لكم في الوقوف إلى جانبهم بعد أن وقف معكم الشعب وأصبحتم نجوما يشار لها بالبنان.. عندما يراق دم الشهداء.. لا مجال للصمت أو اتخاذ مواقف مائعة.
نحن جماعة الفنانين المصريين الموقعين على هذا البيان نناشد الفنانين السوريين الشرفاء الانحياز إلى الشعب السوري – شعبكم - قلبا وقالبا.. ونؤكد لكم أن الشعب المصري الذي استقبلكم بالحب والود والاحترام، سيولي ظهره لكم حال مساندتكم لجلاد يقتل شعبه.. فالشعب المصري الحر لن يقبل بعد اليوم أن يرفع نجوما تدلس أو تتمسح أو تؤيد ديكتاتورا.
الحرية للشعب السوري والمجد لشهداء الكرامة.. والخزي والعار لخدم السلطان في كل مكان وزمان.
الموقعون على البيان حتى الآن:
1- محمد سليمان - كاتب وسيناريست - 2- هالة لطفي - مخرجة3- أحمد عيد – ممثل-4- علي مراد - مونتير- 5-محمد دياب - مؤلف ومخرج-6- علي قنديل - ممثل وستاند أب كوميدي-7- ولاء سعدة – مونتيرة-8- أحمد سعد الدين - مهندس ديكور سينمائي-9- مجدي الكدش – سيناريست-10 - خالد دياب – مؤلف- 11-فوزي العوامري - مهندس ديكور سينمائي-- 12 -فيروز كراوية- مطربة وكاتبة مصرية--13- علا مصطفى – ممثلة-- 14 - نبيل معتوق – شاعر--- 15 - رامي التلتي - ملحن ومطرب--16- نهى العمروسى مؤلفة سنيمائية و ممثلة--17 - معتز المفتي - مخرج ومؤلف- 18 - حنان مطاوع – ممثلة--19 - أحمد شوقي - ناقد ومخرج---20 - هبة رجب – سيناريست--21 - محمد فريد – سيناريست--22- صبري فواز - ممثل ومخرج مسرحي--23 - كاملة أبو زكري – مخرجة--24 - محمد حجازي – ممثل--25 - أشرف عبد الشافي – كاتب--26 - عادل سلامة - شاعر وسيناريست--27 - مؤمن المحمدي - صحفي وشاعر--28 - هاني عبد الهادي – مخرج--29 - وليد الشهاوي – مخرج--30 - محمد عبد الفتاح - ناشط ثقافي--31 - محمود لطفي - نقابة العاملين بصناعة الأفلام "تحت التأسيس"--32 - إياد صالح - مخرج 33 - نوارة مراد - مخرجة 34 - معتز الأسمر - ممثل 35 - رامي فرنسيس- منتج 36 - صموائيل طانيوس - مصمم إضاءة 37 - رولا أسير - ممثلة 38 - الزناتي حسني الزناتي - ممثل 39 - رولا محمود - ممثلة 40 - أحمد رشوان - مخرج 41 - مصطفى عبد الفتاح - سيناريست 42- محمد سلامة - ممثل 43 - مختار كمال - شاعر 44 - بهجت الكومي - مخرج 45 - هاني مصطفى - مخرج سينمائي 46 - لمياء السعداوي - ممثلة 47 - بسام فوزي - شاعر 48 - مروة الخطيب - ممثلة 49 - شادي حسين أبو شادي - مخرج 50 - إبراهيم سعد - فنان تشكيلي 51 - نادية كامل - مخرجة 52 - نهاد زكي - شاعرة وكاتبة 53 - أحمد شوقي - ممثل وصحفي 54 - زين داود - مطرب 55- تامر حمزة - مخرج 56 - محمود إدريس - مخرج منفذ 57 - إسعاد يونس - منتجة 58 - رولا محمد - مخرجة 59 - صلاح مصطفى - مؤلف ومخرج 60 - هدى المتيني - مخرجة رسوم 61 - شيرين طلعت - فيلم مايكر 62 -هيثم الشواف - شاعر
63 - منة رشدي - ممثلة إذاعية وشاعرة وزجالة 64 - محمد خان - مخرج 65 - وسام سليمان - سيناريست 66 - محمد عبد الرحمن - صحفي 67 - نيفين الزهيري - صحفية 68 - عبير العسكري - صحفية ومراسلة بالتليفزيون الكندي 69 - وليد أبو السعود - صحفي 70 - شيماء مطر - صحفية 71 - يحيى خليل - موسيقار
72 - أحمد ماهر - مخرج 73 - أشرف السر خوجلي - ملحن موسيقي 74 - عبد الرحمن فكري - مونتير 75 - محمد أمين راضي - مؤلف 76 - عزة شلبي - سيناريست 77 - هالة جلال - مخرجة 78 - مصطفى الكيلاني صحفي 79- وائل عبد الحميد - صحفي وسيناريست 80 - صفاء الليثي - مونتيرة وناقدة 81- خالد النبوي - ممثل 82 - سهير المرشدي - ممثلة 83- شريف بدر الدين - سيناريست 84- عبد اللطيف أبو هميلة - مخرج 85- عمرو قورة - مخرج ومنتج 86- أحمد ابو زيد مخرج 87 - نادين شمس - سيناريست 88 - د. محمد العدل - منتج سينمائي 89 - عبد الرحيم كمال - سيناريست 90 - كريم العدل - مخرج 91 - ريم العدل - مصممة أزياء سينمائية 92 - د. مدحت العدل - سيناريست 93 - رشا عبد المنعم - كاتبة مسرحية 94 - نعيم صبري - روائي 95 - سمر العزب - سيناريست وكاتبة 96 - عمرو عبدالله - مهندس ديكور وإضاءة بدار الأوبرا المصرية 97 - أحمد شاكر خضير - مهندس ديكور سينمائي 98 - مهاب متولي - مصور 99 - هيثم التميمي - مخرج 100 - زكي فطين عبد الوهاب - ممثل ومخرج 101 - ريهام حبيب - سيناريست 102 - ماجدة منير - ممثلة 103 - محمد شبل - مصور 104 - عبدالله حسن - سيناريست 105 - صابرين زكي مراد - فنانة تشكيلية 106 - سامية أسعد - ممثلة 107 - أحمد داود - ممثل 108 - طارق زمزم - سيناريست 109 - نيرمين صفوت 110 - أميرة الوكيل - ناقدة 111- خالد يوسف - مخرج سينمائي--112 -هالة حليم - أستاذة آداب--113 – د. خالد سراج الدين – فنان تشكيلي 114 – منى عوض – مخرجة 115 – عصام عبدالله – شاعر 116- مصطفى السيد – مطرب وملحن وعازف جيتار 117 – تامر السعدني – مخرج 118 – إبراهيم الشيخ – مخرج مسرحي - رسام 118 – أحمد عطوان – قاص وروائي 119 – ياسمين سعد – صحفية 120 – عبد الحمن عادل – مخرج 121 – محمد ممدوح – مخرج 122 – لبنى فخري يوسف – مهندسة ديكور سينمائي 123 – رمضان صلاح – مخرج 124 – معتز السويفي – ممثل 125 – أحمد الحناوي – ممثل 126 – خميس عز العرب – شاعر ومؤلف 127 – وليد الحفني – ناقد 128 – هيثم التميمي – مخرج 129- لانا غسان – ممثلة وفنانة تشكيلية 130 – هند سعيد صالح – مونتيرة 131 – سوزان أبو شامة – مصورة فوتوغرافية 132 – محمود مصطفى – شاعر 133 – علاء عزت – ممثل 134 – أيمن منصور – ممثل 135 – أحمد عساف – مخرج 136 – راندا – مطربة 137 – محمد حسني – صحفي 138 – محسن عبد الغني – مخرج 139 – دينا عز الدن – مصورة 140 – رباب عبد اللطيف – مونتيرة 141 – مها عفت – فنانة 142 –كريم حنفي – مخرج 143 - هبة مندور - ممثلة 144 - سعد هنداوي - مخرج 145 - محمد رمضان - مخرج 146 - كريم علي - مونتير فلسطيني 147- منال عبدالله - سيناريست 148 - شريف هلال - مدير تصوير 149 - سهى عرابي - مخرجة 150 - عادل عدوي - مخرج مسرحي--151 - ناهد فريد شوقي - منتجة 152 - وجدي راشد - سيناريست 153 - يسري نصر الله - مخرج 154 - خالد الحجر - مخرج 155 -مايكل لبيب - مخرج 156 - وائل حامد - ممثل ومخرج 157 - نيفين شلبي - مخرجة 158 - عباس أبو الحسن - سينلريست وممثل وكاتب 159 - مشيرة أحمد - ممثلة وناشطة سياسية 160 - آية هاشم - مجلس أمناء مجموعة بشر للتنمية الفنية والثقافية

بيان التضامن الفلسطيني مع الشعب السوري

يدين الموقعون على هذا البيان، من العاملين في الحقل الثقافي في فلسطين، والنشطاء في مؤسسات المجتمع المدني، أعمال القتل التي يمارسها النظام السوري ضد المطالبين بالحرية والكرامة في سوريا، ويعبّرون عن تضامنهم مع أشقائهم السوريين، الذين يناضلون من أجل أن تكون سورية دولة ديمقراطية حقيقية ولكل مواطنيها، تُصان فيها حقوق المواطنة والكرامة وحقوق الإنسان في التظاهر والتعبير، وتمارس فيها الديمقراطية والتوزيع العادل للثروة وتُحترم فيها التعددية السياسية والثقافية، وآليات الانتقال السلمي للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع.
إن المشاريع القومية لا تستطيع أن تقوم بدورها إلاّ إذا كانت ديمقراطية حقّاً وحقيقةً، يشارك فيها أبناء وبنات الشعب بالتساوي في ظلّ دولة القانون، ولا كرامة للأمّة من دون الحفاظ على كرامة المواطن الفرد، ولا معنًى لحق تقرير مصير الشعوب إذا لم يكن مدخلاً لحق الفرد في تقرير مصيره الشخصي، ولن تستطيع سوريا إستعادة دورها العروبي الرّيادي ثقافيّاً وسياسيّاً إلاّ إذا استعاد المواطن السوري حريّته وكرامته.
كما يرفض الموقعون على هذا البيان الزج باسم فلسطين والقضية الفلسطينية الذي يقوم به النظام السوري لتبرير قمعه الشعب. إن استخدام اسم فلسطين والقضية الفلسطينية من جانب النظام لتبرير قمع الحريّات في سورية يلحق الضرر بفلسطين وقضيتها. كما ونذكِّر أن في سجل النظام مواقف كثيرة دفع الفلسطينيون ثمنها بالدم والدموع.
مصير الشعوب العربية واحد والمواطنون العرب في كل مكان متضامنون في مسعى الحرية والكرامة وفي انتزاع حقوق أساسية عديدة سلبتها منهم أنظمة صادرت حرياتهم وانتهكت حقوقهم. ومن هذا المنطلق يوجه الموقعون على هذا البيان التحية إلى أبناء سورية وبناتها في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخهم. سورية الحرّة والديمقراطية لن تكون إنجازاً مجيداً يضيفه السوريون إلى تاريخهم وحسب، بل ستكون إضافة إستراتيجية ومعنوية وسياسية كبيرة إلى حاضر ومستقبل العالم العربي، وإلى رصيد فلسطين وقضيتها العادلة.
الموقعون
1- أنطون شمّاس 2- أنطون شلحت 3- كميل منصور 4- جميل هلال 5- محمد أبو نمر 6- إيليا زريق 7- رمزي سليمان 8- عزيز حيدر 9- أسعد غانم 10- حسن خضر 11- حنا أبو حنا 12- خالد الحروب 13- رائف زريق 14- سليم تماري 15- حسن أبو حسين 16- هنيدة غانم 17- نصير عروري 18- سليم سلامة 19- وديع عواودة 20- محمد مشارقة 21- أحمد سيف 22- سامية عيسى 23- نديم روحانا 24- رباح حلبي 25- عادل مناع 26- بشير بشير 27- عبير بكر 28- ليلى فرسخ 29- علاء حليحل 30- نادرة كيفوركيان 31- محمد علي طه 32- سلمان ناطور 33- محمد أبو دقة 34- محمد عروكي 35- سامي أبو سالم 36- محمد حجازي 37- خليل شاهين

تضامن المثقفين اللبنانيين مع الشعب السوري

تداعى عدد من الناشطين في الشأن العام وأصدروا البيان الآتي:
انطلاقاً من التزامنا السياسي والأخلاقي الدفاع عن حق الانسان العربي في الحرية والعدالة والكرامة،
وتأكيداً على مسؤولياتنا كلبنانيين تجاه شعب شقيق يتعرض لما تعرضنا له من انتهاكات فاضحة لأبسط حقوق الانسان، وهو شعب أثبت وعياً عالياً في تجنب الوقوع بافخاخ الطائفية والمذهبية والعرقية،
وايماناً منا بأن الاصلاح الذي يطالب به الشعب السوري يشكل دعماً جوهرياً لبناء علاقات أخوية طبيعية بين لبنان وسوريا، بعيداً عن منطق الإلغاء أو الاستتباع الذي حكم هذه العلاقات على مدى عقود،
ندين، نحن الموقعين أدناه، القمع الذي يتعرض له الشعب السوري ونعلن تضامننا معه في معركته من أجل استعادة حريته وكرامته.
ونطالب السلطات السورية بوقف استخدام القوة ضد شعبها ومحاسبة المسؤولين عن المجازر التي ارتكبت والافراج عن جميع المعتقلين. كذلك نطالبها بوقف محاولاتها المتكررة لتصدير أزمتها الى لبنان وزجه مجدداً في صراع لا علاقة له به.
ونطالب جامعة الدول العربية بتحمل مسؤلياتها تجاه سوريا وشعبها، تماماً كما فعلت تجاه ليبيا وشعبها، والتدخُّل الفوري لوقف المجازر.
الموقعون: (133)
ابراهيم الجميل (استشاري)، احمد حيدر (ناشط)، احمد يوسف (مدرس)، ادمون ربّاط (استشاري)، اسامة وهبي (ناشط)، الياس ابو عاصي (استاذ جمعي)، الياس الزغبي (ناشط )، الياس عطالله (نائب سابق)، الياس مخيبر (محام)، الين كريم (اعلامية)، اميل بشخنجي (ناشط)، ايلي الحاج (صحافي)، ايلي قصيفي (صحافي)، ايمن ابو شقرا (اعلامي)، ايمن حيدر (مهندس)، ايهاب العقدة (اعلامي)، أسعد بشارة (صحافي)، أمنة منصور (صحافية)، أيمن شروف (ناشط، صحافي)، آدي ابي اللمع (استاذ جامعي)، باسل الفقيه (ناشط)، باسل طبارة (ناشط)، بري الأسعد (طبيب)، بشير هلال (صحافي)، بهجت رزق (باحث، كاتب)، بهجت سلامة (ناشط)، بيليندا ابراهيم (صحافية)، جاد غريب (مهندس معماري)، جان حرب (محام)، جان دبغي (باحث)، جان كلود حمصي (رجل اعمال)، جبور الدويهي (كاتب ، استاذ جامعي)، جهاد مرقّدة (خبير مالي)، جواد ابو منصور (ناشط)، جورج المسيح (ناشط)، جورج منصور (مهندس)، حسين عبد الحسين (صحافي)، حسين غريب (مخرج)، حنين غدار (اعلامية)، داليا عبيد (باحثة)، ديالا حيدر (ناشطة)، رانا خوري (ناشطة)، رانيا خطاب (ناشطة)، ربى كبارة (صحافية)، ربيع شنطف (اعلامي)، رجا نجيم (ناشط)، روجيه عزام (مهندس زراعي)، رلى موفق (صحافية)، رياض طوق (اعلامي)، ريان ماجد (ناشطة)، ريم عيتاني (ناشطة)، ريمون معلوف (مهندس)، زهير عبدالله (كاتب)، زياد عابد (ناشط حقوقي)، سارة عساف (ناشطة)، سامية بارودي (تصميم فني)، سعد كيوان (صحافي)،سعود المولى (أستاذ جامعي)، سمير فرنجية (نائب سابق)، سناء الجاك (صحافية)، سهى عامر (ناشطة)، سهيل القضماني (ناشط)، سيمون ج. كرم (محام)، شادي هنوش (ناشط)، شارل جبور (صحافي)، شيرين عبدالله (ناشطة)، صالح المشنوق (استاذ جامعي)، صلاح شعيب (مخرج)، صلاح فارس (مدرس)، طارق هاشم (ناشط)، طانيوس شهوان (باحث)، طلال خوجة (استاذ جامعي)، طوني ابو روحانا (كاتب سياسي)، طوني حبيب (مهندس)، عباس ابو زيد (ناشط حقوقي)، عبد السلام موسى (صحافي)، عبدالله خليفة (ادارة اعمال)، عبدالله قيصر الخوري (ادارة اعمال) ، عفيف دياب (صحافي)، علي ابو دهن (ناشط)، علي شعيب (استاذ جامعي)، عماد بزي (ناشط)، عمار عبود (ناشط حقوقي)، عمر حرقوص (صحافي)، غادة صاغية (اعلامية)، غانم ذبيان (ناشط)، فادي الطفيلي (كاتب، شاعر)، فادي عنتر (طبيب)، فارس سعيد (نائب سابق)، فاروق يعقوب (ناشط)، فاطمة حوحو (صحافية)، فراس مقصد (ناشط)، فرنسوا الدحداح (ناشط)، فؤاد فرح (استاذ ثانوي)، فيليب سعيد (طبيب)، كمال اليازجي (استاذ جامعي)، كوليت توما (ناشطة)، محمد الشامي (ناشط)، محمد حرفوش (اعلامي)، محمد حسين شمس الدين (باحث وكاتب سياسي)، محمد حمدان (اعلامي)، محمد حمود (صحافي)، محمد شريتح (اعلامي)، محمد مشموشي (صحافي)، مروان الأمين (ناشط)، مريم عبدو (ناشطة)، مسعود محمد (كاتب سياسي)، منى فياض (استاذة جامعية)، ميشال توما (صحافي)، ميشال حجي جورجيو (صحافي)، ميشال دويهي (استاذ جامعي)، ميشال ليان ( نقيب سابق للمحامين)، ميشال يوسف خوري (محام)، ناديا الشيخ (استاذة جامعية)، نبيل الحلبي (ناشط في مجال حقوق الانسان)، نبيل خراط (طبيب)، ندى رافع (ناشطة)، ندى معتوق (ناشطة)، نديم عبد الصمد (سياسي)، نديم قطيش (اعلامي)، نزيه درويش (باحث)، نصر فرح (ناشط)، نوال نصر (صحافية)، هرار هوفيفيان (استاذ جامعي)، هيثم الطبش (صحافي)، هيثم شمص (مخرج)، وجيه العاجوز (ناشط)، وسام سعادة (كاتب، صحافي)، وليد فخر الدين (استاذ جامعي)، يحيى محمود (ناشط)، يوسف الزين (رجل اعمال)، يوسف بزي (صحافي)، يوسف بهاء الدويهي (محام)، يونس شبلي (طبيب).

التجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في فلسطين

التجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في فلسطين
يرحب التجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في فلسطين والشتات بالاتفاق الثنائي الذي تم توقيعه بالأحرف الأولى بين الأشقاء في حركتي فتح و حماس ، ويعبر ذلك إنجازا تاريخيا هاما ، ويؤكد التجمع على أهمية تضافر كل الجهود المخلصة من أجل التغلب على الصعوبات ، وإنهاء الانقسام ، وتحقيق المصالحة والوحدة ، ويدعو التجمع المدني جميع الفلسطينيين إلى دعم هذا الاتفاق ، وإعادة اللحمة الوطنية من أجل مواجهة المخطط الصهيوني الذي يهدف إلى ضرب المشروع الوطني الفلسطيني في ظل غياب عملية سلام حقيقية ، ويعتبر التجمع المدني بأن هذا الإعلان جاء ثمرة جهود طويلة وشاقة لقيادات شعبنا من جهة ، ولدور متميز كبير لجمهورية مصر العربية من جهة أخرى ..
إن التجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية يهنئ الشعب الفلسطيني على هذا الانجاز الكبير ، متمنيا فتح صفحة جديدة ، يلتقي الجميع من خلالها حول قواسم مشتركة واسعة ، من أهمها استمرار سيل الدماء الفلسطينية ، وتهويد القدس ، والاستيطان ، وتدمير ومصادرة الممتلكات ...
ويدعو التجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية مساعدة الجميع من أجل تخطي أي إشكالية ، ومواجهة الضغط الصهيوني والدولي ...
الهيئة التأسيسية للتجمع المدني من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية

عسل الدكتاتوريات المُرّ !

شاكر النابلسي
-1-
لم تحظَ المعارضة العربية، أو ما يُطلق عليه “الشارع العربي” بالاهتمام والاحترام الزائف، من قبل الأنظمة العربية، كما حظي بكل هذا، في هذه الأيام التي تستعر فيها الثورات، استعار نار جهنم الموعودة للكافرين والضالين!فتنهال الوعود المعسولة المُرَّة في ليبيا، واليمن، وسوريا، وغيرها من البلدان العربية، التي تنتظر على محطاتها قطار الثورة العربية، الذي يبدو أنه سيمرُّ على كل المحطات العربية، ولن &iae;ن يُخطئ محطة واحدة. فربما سيصل إلى بعض المحطات متأخراً، ولكنه سيصل في النهاية، لا محالة. فقد أصبحت الثورة العربية قَدَرَ العرب. وحان موعد قطاف رؤوس الأنظمة، التي شابت، وتخشَّبت، ونخرَ (السوس) رأسها، وأصبحت خارج العصر، ومفاهيمه. فقد نشأ في العالم العربي جيل ثورة المعلومات والاتصالات، وأصبحت الثورة السياسية مُكمِّلاً حتمياً لثورة المعلومات والاتصالات، وإلا بقي هذا الجيل، ووطن هذا الجيل، ومستقبل هذا الجيل خارج العصر.
-2-
وعندما قام الشباب بهذه الثورات المتتابعة، منذ ديسمبر 2010، وحتى الآن، كانت الدهشة، وكان الاستغراب من معظمنا. لأننا لم نقرأ ما قاله جواهر لال نهرو عام 1932 لابنته انديرا غاندي، تعليقاً على الثورة الفرنسية، من أن ثورات الشعوب في التاريخ، لا يقوم بها غير الشباب:“الثورات لا يخوض غمارها عادة إلا الشباب. ومع أهمية هؤلاء الشباب، إلا أن واحداً منهم لم يطبعها بطابعه الخاص، لأنها انبثقت من الطبقات السفلى، ولم تكن واقعة تحت سيطرتهم. وكانت زلزالاً بشرياً من تلك الزلازل، التي يتمخض عنها التاريخ، عندما تتفاعل العوامل الاجتماعية، والاقتصادية، والأحقاب الطويلة من الشقاء والطغيان معاً، على النار الهادئة، حتى تصل إلى درجة الغليان. ”
إذن، كان من الطبيعي أن يكون الشباب العربي، الذي يقود الحركة الرياضية، والحركة الغنائية، والحركة الطلابية، هو القائد، وهو المفجِّر لهذا الزلازل البشري الذي تحدث عنه نهرو عام 1932. ولا غرابة في ذلك. ولكن معظم العرب كانوا في عجب من أمرهم، لأنهم لم يقرأوا التاريخ جيداً، وخاصة أولئك الحكام الذين وقع لهم ما وقع، والذين ينتظرون وقوع ما وقع كذلك.
-3-
الحكام في ليبيا، وسوريا، واليمن الآن، يتوسلون للشعوب، ويطلبون منها أن تتخلّى عن الثورة، وتنصرف إلى شؤونها الحياتية، وتعدهم بتحقيق كل ما يطالبون به.وهو توسُّلٌ معكوس.
ففي الأمس القريب، كانت هذه الشعوب تتوسل للحكام، لتحقيق “بعض” مطالبهم، وتعدُّ هؤلاء الحكام بالطاعة، والسكوت، وغضِّ البصر، عن الفساد، والسرقة، والعبث العام. وكانت هذه الوعود كاذبة ومعسولة، كما هي وعود الحكام الآن لشعوبهم الثائرة. فالشعوب كانت تعتبر حكامها كالكلاب. والحكام كانوا يعتبرون شعوبهم كلاباً كذلك. وكان القذافي - وما زال - يُطلق على المعارضة الليبية “الكلاب الضالة”. وكان كلا الطرفين في هذه الحالة نفعيين. وكانوا جميعاً يرددون: (بوس) الكلب من فمّه إلى أن تأخذ حاجتك منّه.
-4-
لا خوف ولا خشية على الثورات العربية المستعرة الآن، إلا من الأنظمة نفسها، ومن عدم مساعدتها خارجياً. فالأنظمة لا تملك لمحاربة هذه الثورات غير كيل الوعود الكاذبة والمعسولة بعسل مُرٍّ وكريه. ولو كانت هذه الأنظمة صادقة في وعودها، لحققت هذه الوعود منذ زمن، في سنوات حكمها الممتدة. ولكنها كاذبة، وتريد من الشعوب، أن تدخل في قِنِّ الدجاج، أو في حظيرة الأبقار، لكي تجزَّ رأسها بسكينها المشهور في وجه الشعوب منذ زمن، وكما فعلت بعناصر المعارضة في السابق، حيث سجنتها، وعذبتها، وقتلتها في السجون.
-5-
والخشية كذلك، أن تتخلّى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، وما يمثل من قوى عسكرية، ومالية، وسياسية، وإعلامية، عن هؤلاء الثوار الأبرار، المتهمين اليوم بأنهم مأجورون، وعملاء، ودخلاء، وحرامية، ومخربون.. الخ. فالشعوب في كل زمان ومكان، لم تستغنِ عن المساعدة الخارجية. وقرأنا في التاريخ الحديث، بأنه لولا التدخل العسكري الأمريكي إلى جانب الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، لما تمِّ القضاء على النازية والفاشية، ولما تمَّ تحرير فرنسا من براثن النازية. كما أنه لولا التدخل العسكري الأمريكي لبقي صدام حسين وحزب البعث يحكمان العراق حتى الآن. رغم أن العراق شهد منذ 2004 تحت حكم “حزب الدعوة” الديني وحتى الآن، أوضاعاً أسوأ مما كانت عليه أوضاع العراق قبل التحرير 2003. ولولا التدخل العسكري لحلف الناتو، بموجب قرار مجلس الأمن 1917 في ليبيا، ومساعدة الثوار الليبيين في القضاء على نظام القذافي، لظفرت قوات القذافي بالثوار، وفتكت بهم، كما هددهم وتوعدهم القذافي نفسه، وهددوهم وتوعدوهم من بعده أولاده.
-6-
فيا أيها الثوار الأحرار في ليبيا، وسوريا، واليمن .. إياكم والهجوع، أو الخنوع.
لا تستسلموا لوعود وعهود الإصلاح والتغيير، فكلها كاذبة.. وكلها تدليس، ومصائد لكم.
فالأنظمة العربية اهترأت كليةً، وشاخت، وتخطّاها الزمن والعصر، وأصبحت رميماً، ولم تعد صالحة للترقيع، ولا مجال فيها للإصلاح. فهي كلوح الزجاج (المشعور) الذي يسقط، ويتناثر شظايا من جرَّاء الهزة الأولى.
وأنتم ترون الآن، كيف تلبس ذئاب الأمس جلود الحملان..!
وكيف أصبح الجلادون والجلاوزة شعراء رومانسيين، يتغنون بحب شعوبهم..!
وكيف أصبح السفاحون طيور كناري تغرِّد للحرية..!
وكيف أصبح الفاسدون يؤمُّون المصلين في المساجد..!
وكيف أصبح اللصوص أمناء الصناديق..!
وكيف أصبحت المومسات قديسات في الأديرة.

ربيع العرب

محمد محفوظ
لا ريب أن ما شهدته بعض البلدان العربية من تحول دراماتيكي وسريع في نظامها السياسي سواء على مستوى الزعامات السياسية الأولى ، أو في بعض هياكلها الإدارية والسياسية وخياراتها الداخلية والخارجية ، وما تعيشه بلدانا عربية أخرى من إرهاصات تتجه بشكل حثيث نحو التغيير والانتقال إلى طور سياسي آخر ، يختلف في حدوده الدنيا جزئيا عن الواقع السياسي القائم .. أقول إن ما تشهده هذه البلدان من تحولات لم تكن في الحسبان ، ولم تكن متوقعه لدى أغلب المحللين والمهتمين بمصائر العالم العربي ..
وإن هذه التحولات والتطورات المتسارعة تثير الكثير من الأسئلة حول طبيعة ما يجري في العالم العربي ، ولماذا عبر الشارع العربي عن نفسه بهذه الكيفية ، وكيف ستتعامل الأنظمة السياسية مع طموحات شعوبها وحراكها نحو التغيير .. إنها أسئلة محورية تتعلق بما يجري في العالم العربي من تحول وتغيير .. وحتى لا نقع في عملية الاجتزاء والاختزال من المهم هنا التفريق بين الموقف من هذه الأحداث والتطورات وبين تفسيرها .. فإننا كشعوب عربية من المحيط إلى الخليج ، تفاعلنا بأشكال ومستويات متفاوتة ، مع ما يجري في العالم العربي من تغير وتحول في السياسات والخيارات ، وإن هذه التطورات أزالت الركام التاريخي عن عقل ونفس الإنسان العربي الذي ألف اليأس والسكون وإنه ليس بمقدور أحد تغيير ما هو قائم .. فجاءت هذه الأحداث والتطورات ، وأزالت كل هذا الركام والرين ، وأوضحت بشكل صريح أن الشعوب العربية قد تمرض إلا أنها لا تموت وإن القوة الاجتماعية الجديدة الصاعدة هي التي حركت المياه الراكدة ، وإنها هي التي زحزحت ما هو قائم بإرادتها السلمية وصبرها على المكاره والشدائد ..
لهذا فإن العمل على تفسير ما يجري ، هو في تقديري أهم من طبيعة الموقف الذي نتخذه تجاه ما يجري .. لأن صياغة تفسير دقيق وواقعي لما يجري في العالم العربي ، سيساعدنا على أن تكون مواقفنا ورؤيتنا إلى مآلات حركة التغيير دقيقة وموضوعية ..
فالعالم العربي بعد زمن طويل من السكون والخمول يتحرك ويتغير ، ويعيد صياغة المعادلات المحلية والإقليمية على أسس جديدة .. لهذا فإننا نعتقد وببساطة شديدة ، إن هذه الأحداث والتطورات مهما كانت نتائجها النهائية ، فإنها أدخلت العالم العربي بأسره في مرحلة جديدة وستكون مختلفة عن الحقبة الماضية ..
فالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، التي تنشدها الشعوب العربية ، تحولت عناوينها وأولوياتها لدى الشعوب التي تحركت ونالت ما تريده من عملية التغيير إلى حقائق قائمة وبدأت عجلة التنفيذ بالحركة مهما كانت الصعوبات والعقبات .. فالشعب التونسي بحركته السلمية المذهلة ، نقل مطالبه في الديمقراطية والإصلاح السياسي والاجتماعي والاقتصادي إلى حيز التنفيذ ، وبدأت قوى المجتمع المختلفة تتلمس السبل المناسبة لعملية التحول نحو الديمقراطية ..
كما أن الشعب المصري الذي برزت فيه قوى اجتماعية وسياسية جديدة ، بدأت تتضح معالم حياته السياسية الجديدة ، حيث الحريات الإعلامية والسياسية والتجديد البنيوي في أسس النظام السياسي المصري ، وانخراط متعاظم لكل القوى السياسية والاجتماعية في الحياة العامة .. ويبدو من طبيعة الأحداث والتطورات التي تجري في بلدان عربية أخرى ، أن ربيع العرب لا زال قائما ، وإن إرادة العرب المتجهة صوب التغيير لا زالت قائمة وحيوية وستصل إلى أهدافها في بلدان عربية جديدة ..
وتظهر الوقائع الراهنة في البلدان العربية ، أن لكل بلد عربي ظروفه وخصوصياته وأولوياته ، ولكن تظهر هذه الوقائع والتطورات ، أن طبيعة المشاكل الجوهرية التي تواجه الشعوب العربية واحدة أو متشابهة .. فكل هذه الشعوب تنشد الإصلاح والتغيير ، وإنها بنسب متفاوتة تعاني التغييب عن الحياة العامة وصناعة المصير .. لذلك نجد أن الشعارات والأهداف التي حملتها الشعوب العربية ، وهي تجوب الشوارع وتعتصم في الميادين واحدة أو متطابقة إلى حد بعيد ..
وإن الشعوب العربية تستحق واقعا سياسيا واقتصاديا أحسن وأفضل مما تعيشه .. وإن مقولة الشعوب العربية ليست مؤهلة للانتقال نحو الإصلاح والديمقراطية سقطت ، لأن هذه الشعوب عبرت عن نفسها بطريقة سلمية – حضارية ، وأبانت بأجيالها المختلفة عن شوقها التاريخي إلى الحرية والعدالة ..
فالشباب العربي الذي كان يتهم بالضمور والميوعة وللامبالاة ، سطر أروع ملحمة سياسية في التاريخ العربي المعاصر .. فهم الذين تحركوا وحركوا الشارع العربي ، وهم الذين بمبادراتهم وخطواتهم المتلاحقة ، تجاوزا جميع النخب ، وأبانوا أن البطن العربي ولاد ، وإن بإمكانه أن ينجب كفاءات وطاقات جديدة ، قادرة على تصحيح الاعوجاج وترك بصمات نوعية في مسيرة العالم العربي ..
صحيح أن هناك قوى وأطراف عربية ، تعمل بوسائل مختلفة لإدامة الشتاء العربي ، ولكن وعي الشباب وإصرارهم بوسائل سلمية – حضارية على الإصلاح والتغيير هو الذي أفشل ولا زال تلك المحاولات التي تعمل على تأبيد العالم العربي وإبقاءه في مرحلة السكون والخمول ..
وهذا لا يعني بطبيعة الحال أن طريق التغيير والإصلاح في العالم العربي معبدا ، وإنما تعمل القوى المضادة لإدخال المجتمعات العربية في أتون الطائفية والمذهبية والعصبيات المناطقية والجهوية ، لكي تعرقل حركة الإصلاح والتغيير .. فالقوى الدافعة على التغيير تعمل على تجاوز هذه الحفر والعقبات ، والقوى المضادة تعمل على إدخال حراك الشارع العربي في نفق هذه العناوين ، وهي عناوين تعرقل الإصلاح والتغيير ، وتجعل المجتمعات العربية بين خيارين مرين : إما استمرار الكبت والاستبداد والفساد ، أو الحروب الأهلية ، التي تبرز فيها كل التناقضات الأفقية والعمودية في المجتمعات العربية ، فينشغل الجميع بالجميع ، وتتحول حركة الإصلاح والتغيير من حركة سلمية تستهدف إصلاح الأوضاع السياسة والاقتصادية والاجتماعية العامة ، إلى حركة تتصارع مع بعضها البعض إما لاعتبارات طائفية أو مذهبية أو قبلية أو جهوية ..
ويبدو أن دفع المجتمعات العربية إلى الاحتراب الداخلي ، هو السلاح الأخير الذي تمتلكه القوى المضادة لحركة التغيير والإصلاح في العالم العربي ..
لهذا فإن إصرار قوى المجتمع العربي الحية ووعيها ، بهذه المخاطر والمزالق ، هو الذي سيفشل آخر العقبات التي تحول دون تدفق حركة التغيير في المجتمعات العربية .. لأن الإصلاح والتغيير في العالم العربي هو ضرورة ملحة لكل الفئات والشرائح والمكونات .. وإن جميع المكونات والتعبيرات قد اشتركت في عملية التغيير التي جرت في تونس ومصر ، كما أن جميع قوى وفئات المجتمع اليمني والليبي ، هي التي تطالب بالإصلاح وتقاوم يدا بيد كل محاولات إجهاض عملية التغيير في هذين البلدين ..
ولعل من أهم الثمار الذي سيجنيها العالم العربي ، من حركة التغيير والإصلاح التي جابت العديد من الدول ، أنها ستعيد تنظيم حقل السياسة ، بحيث ستتمكن هذه التحولات من خلق مجال سياسي جديد ، يتواصل مع جميع المكونات ، ويستفيد من جميع الطاقات والكفاءات .. لأنه حينما [ يغيب ( على حد تعبير الأستاذ عبد الإله بلقزيز ) المجال السياسي المفتوح على كل الإرادات ، فإن تناقضات المجتمع وهي – طبيعية وموضوعية – لا تعبر عن نفسها تعبيرا سياسيا بالمعنى الحديث للكلمة ، أي لا تجد لنفسها قنوات تصريف ضرورية تحفظ للمجتمع والكيان حقوقه وتوازنه في الآن نفسه ..
لذلك عادة ما تميل التناقضات الاجتماعية إلى الإفصاح عن نفسها في أشكال تضع المجتمع الوطني برمته أمام انقسام داخلي حاد ، يدمر كل الجوامع والوشائج بين فئاته وقواه المختلفة .. والمشكلة الأبرز لغياب المجال السياسي ، هو التعبير عن التناقضات والمشاكل بوسائل عنفية ، تدمر الاستقرار السياسي والاجتماعي ، تدخل الجميع في أتون العنف والعنف المضاد ] ( راجع كتاب في الاجتماع السياسي والتنمية والاقتصاد وفقه الإصلاح – مدخل لتكوين طالب العلم في عصر العولمة – ص204) ..
وعلى كل حال ، ما نود أن نقوله في هذا المقال هو أن العرب ومنذ اللحظة التي أحرق فيها ( محمد البو عزيزي ) نفسه في تونس ، دخلت مرحلة جديدة ، حيث تحولت فكرة الإصلاح والتغيير في بلدان عربية عديدة ، من رغبة وشوق تاريخي ، إلى حقيقة ملموسة ، صنعها الشباب العربي بإرادته وعزمه على بناء مستقبل أفضل للعرب ..

غيوم في الربيع العربي

بقلم إدغار موران
الطريق من الطموح الديموقراطي الى تحقيق الديموقراطية صعب وخطير، هناك غليان خلاّق لدى الشباب المتمرد لكنه لا ينفصل عن فوضى تشكل ارضاً خصبة للانقسامات والاخطاء. أما الغرب فقد كان سلوكه متقلباً الى حد كبير.

اليوم فيما تتراكم الغيوم وتُهدّد الأوضاع بالدخول في الجمود من جديد، تمثل في ذهني التحية المتأخرة التي وجّهها هيغل إلى أحداث 1789 لقد "كان شروقاً رائعاً للشمس". أمام الزخم لإطاحة الطغاة الذي كان عصيّاً على المقاومة في تونس، ثم حقّق الانتصار أخيراً في مصر، والموجة القويّة التي تجتاح العالم العربي بأسره، بما في ذلك غزة، وتصل حتى إلى الصين، شهدنا شروقاً رائعاً للشمس.
لقد مزّق هذا الشروق، في أوروبا وفي العالم الأوسع، ظلمات ذهنية كانت تعتبر أنه من المحتّم على العالم العربي أن يخضع إما لديكتاتورية بوليسية-عسكرية معلمنة إلى حد ما وإما لثيوقراطية إسلامية رجعية. فالظهور المندفع، انطلاقاً من الأوساط الشبابية، لمطالبة مدهشة بالحرّية والكرامة، ولرفض جذري للفساد الذي يحيط بالطغاة بيّن لنا بصورة حاسمة أن الطموح الديموقراطي ليس حكراً على الغرب، بل هو طموح كوني تأكّد في الصين عام 1989 قبل أن يتم خنقه (والذي يستمرّ تحت واجهة تطبيع الاوضاع). من هنا الهتاف الذي أطلقتُه خلال اجتماع لا يُنسى لتحية الزخم الأول في تونس ومصر: "العرب مثلنا ونحن مثل العرب"، بالتأكيد مع أخذ الاختلافات التاريخية والثقافية في الاعتبار.
لا تدين هذه الموجة الديموقراطية الهائلة بشيء للديموقراطيات الغربية التي كانت على العكس تدعم الأنظمة الاستبدادية التي كانت تحرص على بقائها. لكنها تدين بكل شيء للأفكار الديموقراطية التي ولدت في الغرب. فمن خلال تسلّح العرب المستعمَرين بالأفكار عن حق الشعوب التي رأت النور في أوروبا التي كانت تقمعهم، تمكّنوا من التخلّص من الاستعمار السياسي. يبقى إنهاء الاستعمار الاقتصادي... الذي لم يتحقّق بعد.
بيد أن الطريق من الطموح الديموقراطي إلى تحقيق الديموقراطية، من الانتقال من دولة المرؤوس إلى دولة المواطن صعب ومتقلّب.
اللافت هو أنه في الأماكن التي حظر فيها القمع الأحزاب ودمّرها، وزجّ الديموقراطيين في السجون أو أرسلهم إلى المنفى، صنع الضعف السياسي قوّة الثورة. كانت قوّةَ عفويةٍ ذاتية التنظيم أطاحت في البداية ومن خلال طابعها السلمي، السلطات القمعية، واخترعت انطلاقاً من الهواتف الخلوية والإنترنت اتّصالاتها المباشرة والدائمة، ومن ثم تنظيماً شبكياً من دون رأس، مما يعني أنه لا يمكن قطع رأسه، لكنه برؤوس كثيرة.
سمح إبداع رائع لا ينفصل عن الطابع السلمي للحركة التي تفضّل الذكاء على القوّة، للشباب بأن يجذبوا إليهم مختلف الأجيال والطبقات الاجتماعية، مما رفع عنها ثقل الرضوخ الذي كانت ترزح تحته.
استطاع الشباب من خلال هذا الدور المحرِّك والأساسي أن يعبّروا عن طاقات وطموحات كل الشباب الذين حرّكوا المقاومات والثورات الكبرى في مختلف أنحاء العالم.
بيد أن قوّة العفوية تتحوّل ضعفاً عندما ننتقل من تدمير ديكتاتورية إلى بناء ديموقراطية. وهكذا يظهر للعلن فراغ المؤسّسات والهيكليات والأفكار والفكر الذي تسبّب به الطغيان وغذّاه. لا شك في أن غلياناً خلاّقاً يظهر لدى الشباب المتمرّد، لكنه لا ينفصل عن فوضى مشوِّشة تشكّل أرضاً خصبة للانقسامات والأخطاء التي تنجم إما عن إذعان متسرِّع وإما عن مطالب يستحيل تنفيذها على الفور.
في فرنسا وأوروبا، وفي كل مكان تقريباً في العالم، يجعلنا غياب التفكير حول التعقيدات البشرية والمجتمع وآلية العولمة التاريخية عاجزين عن التحرّك إزاء تسارع الكرة الأرضية نحو الهاوية، وعن تصوُّر تغيير منقِذ في التوجّه.
بعد السقوط السريع للنظام الاستبدادي في كل من تونس ومصر، صمّمت الأنظمة الاستبدادية الأخرى على منع موجة الحرية التي تعبر دولها أو قمعها. وهكذا اتُّخِذت إجراءات لخنق التحرّك في مهده كما حصل في الجزائر، وأُعلِن عن تنازلات مصحوبة بقمع دموي في اليمن وسوريا، وتدخّلت السعودية بطريقة قمعية في البحرين. وفي الوقت نفسه، مع ابتعاد الموجة عن بؤرتها المركزية، ضمّت مكوّناً إتنياً-دينياً كما في البحرين، مع العلم بأنها حافظت في كل مكان على طابعها التحرّري الطاغي.
في ما يتعلّق بالغرب، كان سلوك القوى متقلّباً إلى حد كبير. بدفع من أوباما، قدّمت الولايات المتحدة نفسها نصيرةً للديموقراطية في تونس ومصر، وفي ليبيا في مرحلة أولى. ثم أظهرت تحفّظاً حيال الأحداث في سوريا، ولم تشكّك قط في النظام السعودي. وتأخّرت فرنسا الرسمية كثيراً في تحيّة الربيع التونسي، ثم قرّر رئيسها التدخّل عسكرياً لإنقاذ المقاومين الذين تحوّلوا متمرّدين في بنغازي.
تشكّل الحالة الليبية عقدة من المفارقات والتناقضات والالتباسات. لا تقتصر المفارقة الأولى على العبور من التعاون الأقصى إلى النزاع المعلَن بين الرئيس الفرنسي والطاغية الليبي، بل تشمل أيضاً تدخّل قوى استعمارية قديمة لإنقاذ تمرّد شعبي.
هل هذا التدخّل إنساني؟ ديموقراطي؟ هل يحتوي على مكوّن اقتصادي (النفط)؟ ونظراً إلى أن هذا التدخّل يقتصر على ليبيا فقط في حين أن اليمن وسوريا تشهدان قمعاً عنيفاً أيضاً، وفيما جرى التعامل بلامبالاة مع العملية الإسرائيلية في غزة، الرأي العربي ملتبس ومنقسم. لا شك في أن تدخّلاً واحداً أفضل من عدم التدخّل على الإطلاق، لكننا نستنتج مرة أخرى أن الغرب يعتمد سياسة الكيل بمكيالين.
الالتباسات السياسية والعسكرية كبيرة جداً: ما أهمّية القبلية في هذه الأمة التي أصبحت حضرية إلى حد كبير؟ ما أهمية التيّار الديموقراطي في قلب التمرّد؟ ما هي المساعدة التي قدّمتها الجزائر أو بلدان أخرى إلى القذافي؟ أخيراً هناك خطر الغرق في مستنقع وكذلك خطر جنوح كل الأطراف نحو التشدّد وقيادة البلاد نحو الأسوأ.
من هنا الالتباس الكبير: ألا يمكن أن يصبح الطابع الإنقاذي الذي اتّخذه التدخّل في البداية كارثياً؟ تُبيِّن لنا أنماط التحرّك أنه لا يعود يخضع في معظم الأحيان لنيّات مطلقيه بل ينحرف ويسير أحياناً في الاتجاه المعاكس.
أما المغرب فلديه نقاط اختلاف وتشابه كبيرة مع الدول العربية الأخرى. الاختلاف الكبير هو أن الملَكية متجذّرة في تاريخ الأمة، وأن الملك طبّق إصلاحات ديموقراطية وليبرالية أولى خفّفت من حدّة الملَكية المطلقة، وأنه يُبدي استعداداً جديداً للإصلاح، وأنه جرى الاعتراف بالكامل بطابع البلاد المتعدّد إتنياً وثقافياً. أما أوجه الشبه فتكمن في عدم المساواة الشديد والفساد الذي يتفاقم مع التنمية الاقتصادية.
حلّ الربيع الديموقراطي العربي في مرحلة تفقد فيها الديموقراطيات الأوروبية حيويّتها وتواجه خطر الانحسار. بعدما تأخّرت أوروبا إلى حد ما في تحيّة الربيع العربي، إنها متعثّرة ومنقسمة. الخوف المحقّ من الفشل الديموقراطي يشلّ بدلاً من أن يحفّز على التحرّك لمنع الفشل. لا يجوز أن يكون التحرّك الداعم استمراراً للاستعمار الاقتصادي، بل يجب أن يضع "خطة مارشال" لانتهاج أسلوب جديد في التعامل، وتجاوز فكرة التنمية في إطار تصوّر تكافلي حيث تحتفظ كل ثقافة عربية بفضائلها وبأفضل ما فيها وتُدمج أفضل ما في الغرب بما في ذلك حقوق الإنسان وحقوق المرأة.
لا يمكن التغلّب على الخوف من الهجرة ومن ظهور الإسلاميين إلى الواجهة إلا من خلال الدعم الكامل للمغامرة الديموقراطية.
دخل الزخم الرائع الذي شهدته الأشهر الأولى من عام 2011 في تقلّبات التاريخ. على غرار كل زخم من أجل الحرية، إنه رهان، وعلى غرار كل رهان، يجب أن يترافق مع استراتيجيا، أي مع مرونة وقدرة على الابتكار في وجه العوائق والأنواء، وأن يتغيّر وفقاً للمعلومات الجديدة التي تطرأ. لا شك في أنه سيعرف إخفاقات ومصائب. لكنه يحمل في طيّاته مبدأ التوليد وإعادة التوليد الذي يجعل الشمس تشرق من جديد مرة تلو الأخرى.

هل أنتم شيعة حقا؟

هيثم الحسيني-العراق
الشيعة لغوياً هم الجماعة وشيعة فلان هم جماعته وأنصاره، وحين انقسم الإسلام إلى طوائف عرّفت الشيعة نفسها بأنهم شيعة أهل البيت أو كما يقولون تحديدا شيعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع).إذا تكلمنا مع أي عراقي أو عربي أو حتى أجنبي فسيقول لنا بأن الحكم في العراق باتت تقوده الشيعة ولكن السؤال الأهم هو إذا كان مذهب القائمين على حكومة العراق هو التشيع فشيعة من هم؟
إذا ضاقت الصدور من مقدمتي فدعونا نثبت بالمنطق هل أنتم يا من تحكمون العراق شيعة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب حقا؟
لنفترض بأن الله أحيا علي بن ابي طالب في أيامنا هذه...
هل ستسلمونه الحكم حالا؟
وإذا تسلّم الحكم هل سيسكن في قصور تشبه قصوركم ويدع جزءاً لا يستهان به من شعبة يلتحف السماء؟
هل سينعم وأهل بيته بالكهرباء المستمرة ويترك شعبه يتلظى؟
هل سيأكل أطيب الطعام وشعبه يتحسر على مفردات البطاقة التموينية؟
هل ستكون مصالح الدول المجاورة أهم لديه من مصالح بلده؟
هل سيتأثر أبناؤه البررة وأهله وأصدقاؤه المقربون بالمقاولات والعمولات ولا يلتفت إلى تردي الخدمات؟
هل سيصمت أمام الفساد والرشوة ويكّبر خطأ الموظف الصغير فيقصم ظهره ويتحاشى عن إجرام وسرقات الموظفين الكبار؟
هل سيعتمد على ماما أمريكا في حماية بلده ويقف عاجزاً عن وقف حمام الدم اليومي؟
هل سيتساهل مع من يزور شهادته ليسرق فرصة من هو أكفأ منه؟
هل سيزداد اليتيم يتماً والفقير فقراً و المثكولة ثكلاً في عهده؟
هل سيقطع الطرق ويسمح لحمايته بشتم الناس والاعتداء عليهم حين يمر موكبه؟
هل سيسلّط الجهلة ومزدوجي الجنسية على رقاب الناس؟
هل سيسمح بحيازة النواب وعوائلهم جوازات سفر مدى الحياة وأن يتمتعوا بامتيازات أقروها لأنفسهم لم يشهدها أي بلد من قبل؟
هل سيكيل بمكيالين في قضائه؟
هل سيعتمد مبدأ المحاصصة في اختيار وزرائه؟
هل سيعطي رتباً فخرية لمن لا يجيد القراءة والكتابة ويسلمه أمن البلد؟
هل سيقتل أصحاب الكفاءات في عهده ويهجر الناس من مساكنهم داخل وطنهم؟
هل سيقتل من يخالفه بالرأي ويكون جزاء القلم الشريف رصاصة من سلاح كاتم؟
وغيرها ألف سؤال وسؤال لا يطيقها هذا المختصر إن كان جوابكم على أسئلتي (نعم) فأنتم والله بمركب واحد مع الفاسق ابن ملجم، أما إذا كانت إجابتكم (لا) فما الذي يمنعكم من الاهتداء بنبراس علي بن ابي طالب؟
ولست أرى إلا سبباً واحداً هو إنكم شيعة لأي شخص أو مكون آخر يتخلق بأخلاق تتنافى مع أخلاق علي بن ابي طالب باب العلم الذي لا ترغبون في الدخول إليه وخدمة من وثق بكم من خلاله.
وأختار لكم من بلاغة وليد الكعبة سطرين اختم بها كلماتي حين قال:
(إن الفقيه هو الفقيه بفعله ليس الفقيه بنطقه ومقاله وإن الرئيس هو الرئيس بخلقه ليس الرئيس بقوته ورجاله)

نداء من النساء السوريات

حقناً للدماء، وإرساءً لقواعد الدولة الديمقراطية
حقق الشعب السوري إنجازا هاما بصدور المرسوم الجمهوري رقم /161/ القاضي برفع حالة الطوارئ، والمرسوم رقم /53/ القاضي بإلغاء محكمة أمن الدولة، بعد أن دفع العديد من بناته وأبنائه سنوات من أعمارهم في النضال من أجل سورية مدنية وديمقراطية، كما قدم العديد من شباب هذا الوطن حيواتهم خلال الاحتجاجات التي جاءت على خلفية التأخير في تلبية استحقاقات الانفراج الديمقراطي وإطلاق الحريات العامة وإصلاح القضاء واستقلاليته.
لقد لعبت النساء السوريات دورا بارزا في الحراك الوطني قبل الاستقلال وبعده، بما في ذلك الحراك السلمي الراهن، وكان للحركة النسائية مواقفها الواضحة من الأحداث التي تعرض لها الوطن، عبرت عنها بأشكال مختلفة، وهي اليوم وبعد أن دخلت الأوضاع في البلاد مرحلة خطيرة، تتوجه إلى أصحاب القرار بالكف عن اعتماد أسلوب التعامل الأمني مع الأزمة بكل أشكاله، وصيانة وحدة الجيش والشعب، وتناشد جميع أبناء الوطن وبناته، كل من موقعه، للمساهمة في العمل والنضال من أجل:
• وضع حد لجميع أشكال العنف، الذي أدى، ويؤدي، إلى إراقة المزيد من دماء أبناء الوطن الواحد، واعتماد الحوار لغة ووسيلة وحيدة لتحقيق المزيد من الإصلاحات سعيا لتحقيق التحول الديمقراطي السلمي؛
• وقف الاعتقالات التعسفية التي تجري على خلفية التظاهرات السلمية، وذلك لتأكيد مصداقية الإجراءات الإصلاحية المتعلقة برفع حالة الطوارئ وغيرها؛
• إنهاء جميع حملات التخوين والتجييش الطائفي كائنا من كان مروجها؛
• تشكيل لجان نزيهة ومستقلة للتحقيق في أسباب سقوط الضحايا الأبرياء، ومحاسبة من وقف وراءها؛
• الإفراج الفوري عن كل من اعتقل على خلفية الأحداث الأخيرة؛ وعن جميع سجينات وسجناء الرأي؛
• البدء الفوري، ودون إبطاء، بإجراء حوار وطني شامل، بمشاركة واسعة لجميع القوى الوطنية ذات المصلحة في إرساء القواعد الراسخة لبناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، وبتمثيل بارز للنساء، لوضع الأولويات الوطنية التي سيجري العمل على تحقيقها؛
• السير الحثيث في تنفيذ حزمة الإصلاحات التي وعدت بها القيادة السياسية، بما فيها إقرار قانون ديمقراطي للأحزاب، يساوي بين الأحزاب، جميعها، ويقوم على أساس المواطنة، بعيدا عن جميع أشكال الانتماء، الدينية أو الإثنية أو غيرها، وإقرار قانون حديث للجمعيات غير الحكومية، يسمح لها بحرية الحركة والعمل بعيدا عن هيمنة وتدخل الجهات الوصائية بأنواعها؛
• إدراج قضية إلغاء التمييز القائم على الجنس ضد النساء، بجميع أشكاله، ضمن الأولويات الوطنية، باعتبارها قضية وطنية ملحة، وضمان تعديل جميع المواد القانونية التمييزية ضد النساء المخالفة للدستور الذي يساوي بين جميع المواطنين، باتجاه تحقيق المساواة بين النساء والرجال في حقوق المواطنة التامة؛
وكلنا ثقة بأن الشعب السوري، بنسائه ورجاله، قادر على إنجاز مهمات التحول الديمقراطي السلمي، الأساس المكين لتوطيد الوحدة الوطنية وصيانتها، والسير الناجح على طريق تحقيق التنمية الشاملة.

الحوار الشيعي في السعودية يؤكد على أهمية تأسيس مجلس أعلى ووحدة الوطن

أكدت ندوة الحوار الشيعي الشيعي التي نظمها منتدى حوار الحضارات بمحافظة القطيف، والذي يرعاه الإعلامي المعروف فؤاد نصرالله، على اهمية إنشاء مجلس اعلى للشيعة في المملكة، يكون داعما لكافة متطلبات الوحدة الوطنية، ومكملا لكافة الجهود المبذولة لتقوية النسيج الوطني. وقد اكد المشاركون في الندوة التي اقيمت مساء الخميس 21 نيسان على اهمية الحوار بين كافة الاطياف والتوجهات، كون غياب الحوار هو مشكلة المجتمع ككل. ويبنغي ان يدعم فضيلة الحوار وتربية ابناء الطائفة على هذا الخلق القويم، الذي تتحقق من خلاله الكثير النتائج الايجابية، ليس اقلها فهم كل طرف لافكار واساليب الطرف الاخر ووجهة نظره.واعتبروا ان الحوار مسؤولية المجتمع ككل، وليس حصرا على فئة معينة «رجال الدين مثلا».وشددوا على تنقية الاجواء الشيعية من خلال اشاعة فكرة الحرية وحقوق الانسان، داعين الى ايجاد ميثاق شرف يضع الجميع على مسافة واحدة، ولكل طرف الحق في ابداء رأيه.
وقد شهدت الندوة حضورا كثيفا ومميزا، غابت عنه النبرات العدائية التي افرزتها معطيات الخلافات الطائفية التي يعج بها مجتمعنا، خصوصا بعد تفاقم الاوضاع في العديد من الدول العربية المجاورة.. ما يؤكد وطنية الدعوة، وان الحوار ينبغي ان يكون خلقا عاما ضمن كافة الاطياف الدينية والاجتماعية.
في البداية قال مدير الندوة الدكتور ثامر العيثان ان الحوار سنة كونية، فإذا كانت هناك اختلافات في الراي والاسلوب فهناك مناطق مشتركة علينا الالتفات لها ورصدها والعمل وفقها.واضاف العيثان ان من المعروف ان البشرية تختلف الى عدة فئات تقريبا فهناك الديانات الثلاث «الاسلام، النصرانية، اليهودية»، وهناك الديانات الوضعية «الهندوسية، البوذية» وهناك ديانات صغيرة، واذا جئنا الى اطار اكثر خصوصية نجد ان في الديانة الاسلامية هناك اختلافات بين اتباع المذاهب، وابرزها «الشيعة والسنة»، فنحتاج الى حوار ديني «اسلامي ـ مسيحي»، ونحتاج الى حوار اسلامي «شيعي ـ سني» داخل دائرة الاسلام، وكذلك حوار خاص في اطار الطائفة نفسها، وذلك لأن هناك اختلافات في الرأي والاسلوب وهناك اشتراكات، تقل مساحة المشتركات وتزيد الخلافات، ما يحتم موضوع الحوار، فالاختلافات تؤدي الى الضعف والوهن، وتعرض المجموعة الواحدة الى تكالب الاعداء.
ولفت الى ان مسألة الحوار الشيعي ـ الشيعي في هذا اللقاء فيقصد به الشيعة في منطقة جغرافية محددة، فهناك شيعة في العراق، وايران، افريقيا، ولبنان، والهند ــ جميعهم ليسوا معنيين بهذا الحوار الذي نحن بصدده، كما ان هناك في بلادنا شيعة اسماعيلية وزيدية، فهم غير ممثلين ايضا في هذا اللقاء بالتالي فهو حوار شيعي ـ شيعي ولكنه مقتصر على منطقة جغرافية محدد، والهدف هو اظهار المشتركات التي تطلق عليها التسمة، وتوضح الاختلافات في الراي والاسلوب حتى لا نقع في مغالطات.واشار الى الصورة المنطقية لاستغراق هذا الموضوع هو ان نستقرأ واقع الشيعة وما هي الجماعات التي تمثلها، ونحدد المعوقات امام الحوار، وكذلك نستقرأ المستبقبل.
الاخلاق النبوية
وقال السيد على السيد ناصر السلمان (الدمام) ان موضوعنا من اهم المواضيع التي ينبغي ان نتطرق لها ونتحدث حولها، ونعطي الرأي الصائب حولها فهي من القضايا التي ليست مختصة بالشيعة فقط، بل هي مشكلة مجتمعنا، حيث التورم في القلوب، والنظرة الخاطئة التي يحملها بعضنا عن الآخر، مما يشكل عقبة امام نمو مجتمعنا، وصورة لواقع نعيش آلامه، ولا نستطيع ان نقدر ما سوف تكون عليه الايام المقبلة، لذلك لا بد من الاصلاح بالطرق السليمة التي رسمها لنا القرآن الكريم النبي واله الطيبون الطاهرون.
واضاف السلمان بأننا أمة تحمل لواء الاصلاح للإنسانية عامة، ونحن مسؤولون لتحقيق الهدف الأسمى وهو الأمة الواحدة، تحت راية لا إله الا الله، وشهادة ان محمدا رسول الله ص، فلا بد ان نزرع المواطنة الجيدة تحت هذين الشعارين، ولابد ان يكون لنا دور في ازالة كافة الشحنات والجذور التي تولد البغضاء في اطار مجتمعنا الكبير، والمطلوب لتحقيق ذلك هو حوار اكثر انفتاحا، ونعالج المشكلة فيما بيننا، وذلك بقبول كل عمل يقوم به احدنا لمصلحة الوطن، وأن نأخذ بيد كل من يعمل للمصلحة العامة، ولا نتعامل مع الناس على نواياهم، فالنوايا في علم الله، والا تكون لدينا فواصل بين الشيعي والشيعي، ولا بين الشيعي والسني، ولابين السني والسني، وذلك لتحقيق الامن والسلامة في هذه الدنيا.
مقدمة للوحدة الوطنية
الشيخ محمد عطية (من جدة) اعرب في كلمته التي حملت عنوان «مقومات الحوار الشيعي» ان يتحول هذا الحوار الى فعالية مهمة تخدم وحدة المذهب ضمن المسيرة الى وحدة الأمة ودعم الوحدة الوطنية في الخطوات القادمة.واضاف بأن من اهم مصاديق مقومات الحوار الشيعي ـ الشيعي وجود وتوافر النظرة الشمولية التي تسعى للتعرف على اثر الخطات الشيعي الموحد والمختلف على غير الشيعة، بل حتى على الشيعة انفسهم، حينئذ سند ان من اهم مصاديق الحوار مع الاخر وتقوية الوحدة الوطنية النظر الى البيت الداخلي وحل مشاكله واشاعة حالة حسن الظن في صفوف العاملين فيه فيما بينهم وهذه وغير مما تجود به علينا روايات المعصومين .واشار الى اننا نعيش في الوقت الحاضر هم الحوار الداخلي، لا لتوحيد الجهود وحسب، بل لأنه سبيل عزيز يدعم التواصل الوطني، فإذا كنا نعيس في تعايش مع اخوتنا من كافة الطوائف الاسلامية في محتضن الحرمين الشريفين، فإننا في شوق شديد لرفع الخلاف الداخلي بتفاهم متبادل وعرض وجهات النظر المختلفة والوصول الى مساحة لقاء وما اكثرهان واعجب من افتقادنا لها وهي حاضرة تحيثط بنا.
وقال ان الحوار الشيعي ـ الشيعي ورقة يجب ان تتحول الى منظومة عمل تنطلق من اسس علمية عملية توحد الخطاب ليجد كل شيعي نفسه في هذا الخطاب من جهة، وليجد نفسه محميا لا يستعد لتحضير الاجابات اليوم التالي لتلك التساؤلات التي اثارها اختلاف الخطاب الشيعي.. مؤكدا " إننا لا نريد خطاب يحد بعض الشيعة انفسهم فيه، بينما يجد البعض الآخر من الشيعة المشاكل بسبب في وقاع فرضه علينا التوجه العاطفي، فخدمة المذهب الشريف مسالة عقلية تدعمها العاطفة، لا قضية عاطفية بعيدة عن التعقل والتدبر".ونوه قائلا: " ولعل البعض يعتقد من خلال هذا الطرح اني ارمي لتقييد الخطاب الشيعي ضمن تقية جديدة، وهذا بعيد كل البعد عن الطرح، فمع هذا التطر والتقارب لم يعد هناك شيء غير معلوم، والتواجد الشيعي في غير المناطق المعروفة امر ان جهله البعض لم يغب عن الاكثر، ولذا فهو ملحوظ وملموس ولذا فالدعوى الى وحدة الامة وخدمة الطائفة في توحد خطابها وانطلاقها بثوابتها ومبادئها الجليلة ضمن اسلوب التعقل والراشد في الكلمة والفعل.
وقال: "ينبغي ان تدرك المناطق ذات الكثافة الشيعية والحضور الأقوى حال تلك المناطق الأخرى التي تبدو فيها كأقلية حاضرة بين اكثرية اخرى، من مختلف المذاهب لتتعرف على همومها ومشاكلها، وتتعرف على ان كل جرة قلم في القطيف، وكل كلمة تقال في الاحساء لها دورها البارز واثرها في اليوم التالي مباشرة في جدة خاصة مع توسع رقعة الاتصال الالكتروني، وهذا يدد على مراعاة احوال المناطق المختلفة ضمن الخطار الشيعي المسموع والمرئي والمقروء، حتى نظرية الحوار الشيعي السني الذي اختلفت فيه التوجهات الشيعية بين مؤيد ومعارض باختلاف درجات التأييد والمعارض انطلق من وجهة نظر هذه المناطق المحترمة دون التعرف على راي المناطق الاخرى، لذا انحصرت حالة التقييم لمشاركات الحوار في تلك المناطق الى ثناء من جهة وعتاب من جهة اخرى، لخول حالة تبادل الاراء وفهم راي الاخر الذي يعيش ظروفا مختلفة مما يستدعي وجود حالة منا المتابعة للمناطق الاخرى لتقدير اوضاعها وبث المقترحات لها وضرب الراي بالراي معها لنصل الى روح شاملة نكاد نفتقدها الا من بعض العلماء والفضلاء.وخلص الى القول ان علاقاتنا مع ابناء الطوائف الاسلامية الاخرى المحترمة احد اهم اسباب حل كثير من المشاكل على مستويات متعددة، وليس بخاف عنا ان بعض الكلمات قد يكون لها اثر سلبي وضارة لهذه الشخصيات المتعاونة.إن الحوار لا بد ان يأخد على عاتقه ان يؤسس لخطاب شيعي يعيش هموم الامة وشريكا فاعلا في بناء اللحمة الوطنية، وان يبتعد عن التقوقع ضمن اطر معينة تصنف الشيعة الى فئات واقسام وان نتفهم بعضنا البعض واختلاف الاساليب لا يعني اختلاف الخطاب وامتلاكنا للمقومات العظيمة المستمدة من فقه وحديث الرسول الاكرم وآله الطاهرين ينبغي ان نفعله في سبيل تعزيز وحدة خطابنا فيما بيننا ومع اخواننا من كافة الطوائف المحترمة بل مع العالم اجمع.
ثقافة الحوار
الشيخ صالح الجدعان (من المدينة المنورة) اوضح بأن ثقافة الحوار ـ رغم اصالتها التاريخية في مجتمعنا الشيعي ـ فهي تحتاج الى مشروع احياء لهذه الفكرة، ونشر وتعليم وتدريب ابناء الامة على هذه الثقافة القرآنية المحايدة بعيدا عن اساليب الجدل والخصومة. وذلك لأن الحوار لا يستبطن الخصومة والعداء للآخر، ولا يستهدف قهر الآخر وتسجيل الاهداف، بقدر ما يكون اعطاء كل طرف الفرصة الكافية والمنصفة لتوضح افكارة وشرحها وبيانها للآخر ورفع الملابسات التي ربما تحيط بهذه الفكرة او تلك. كما تعني فكرة الحوار اعطاء الحق للآخر في ابداء ملاحظاته وادلتها ومناقشته للفكرة محل الحوار بصورة عادية ومساوية.ومن الفوائد والايجابيات الى تعود على المجتمع المؤمن من خلال تربيته على ثقافة الحوار دراسة الفكرة محل الحوار من مختلف الزوايا بروح شفافة لا تخشى المصادرة، مما يعطي الفكرة ثراء وسعة وشمولا وعمقا، وكذلك اتساع اجواء الحرية التفكرة التي هي المحضن الحقيقي للعلم والابداع، وفتح باب التعارف والتواصل بين المتحاورين وتقريب وجهات النظر فيما بينهم، ونشر ثقافة التسامح بين الاجيال.
معوقات الحوار
الدكتور صادق الجبران (من الاحساء) تحدث عن معوقات الحوار الشيعي الشيعي وحددها في عدم تصدي المهتمين لهاذ الشأن وعدم تلمس الحاجة الي الحوار وادراك اهميته وخطورة غيابه.. موضحا بأن سيادة قيمة الحوار قليلة، مما يعيق العديد من المشاريع، وتضاربها وتناقضها.وذكر بان هناك عملية احتكار للشرعية من قبل بعض الجهات المتصدية للشأن الشيعي، تحت مسميات «التقليد، العقيدة، ولاية الفقيه» مما ساهم في انعدام فضيلة الحوار بين اطياف المجتمع الشيعي.ولفت الى ان عدم سيادة قيمة الحرية وحقوق الانسان، وانتشار حالة من التقية الداخلية، حيث ان العديد من العلماء لا يستطيع ان يجهر برأيه وذلك بسبب غياب قيمة الحرية وقيم حقوق الانسان، فالكل مثلا يتحدث عن الوحدة التي باتت انشودة جميلة الكل يتغنى بها، ولكن في ظل انعدام قيم الحرية باتت اغنية على اللسان فقط.
ومن العوائق ايضا ـ حسب الجبران ـ عدم وجود المبادرة بالحوار الا في وقت الازمات، اذ تغيب القيمة خلال فترات السلم والرخاء.وشدد على الحاجة الى تنقية الاجواء الشيعية ـ الشيعية التي تسهم في صنع ارضية للحوار، ويرى ان هناك حاجة ماسة الى مجلس شيعي اعلى تشارك فيه جميع ألوان الطيف الشيعي وكل جهة تختار ممثلهيا، يقوم هذا المجلس بوضع رؤية واهداف استراتيجية عمل وخارطة طريق للمجتمع.كما دعا الى ميثاق شرف للعامين في اوساط الطائفة من كافة التوجهات من اهم ملامحه الاعتراف بالانتساب للمذهب للجميع، وحق الجميع في ممارسة عقائدهم وعباداتهم وطقوسهم دون تفسيق او تبديع، والمناصرة والمناصحة وعدم التجاوز والتهميش، واعطاء الميقفين الشيعة دور في هذا الشأن ولا يكون حكرا على رجال الدين.
قواعد اساسية للحوار
الشيخ عباس الموسى(الدمام) تحدث عن عوامل تثبيط الحوار الشيعي ـ الشيعي وذكر بان هناك قواعد اساسية للحوار هي «الوسطية، وحرية التعبير عن الرأي»، مضيفا بأن هناك ثلاثة امور تسهم في تثبيط الحوار الشيعي ـ الشيعي ابرزها عدم الاعتناء والاهتمام بالقواعد الاساسية للحوار، وعدم وضوح مفهوم الوحدة والذي يعني التعاون مع الآخر فيما اتفق عليه، واخيرا الاختلاف العقدي.ويقترح الموسى ان تكون هناك اجندة واضحة لتأسيس مجلس شيعي يعني بمصالح الطائفة في مختلف الجوانب، وان تنظم ورشة عمل لهاذ المجلس تحوي طلبة العلم والاكاديميين واصحاب الرأي، وان تكون هناك شفافية واضحة في التعامل بين الافراد من جهة، والتعامل مع القضايا التي تهم الشيعة من جهة أخرى. مؤكدا على استقلالية هذا المجلس في التفكير والقرار.وطالب الموسى بإزالة الطبقية والنظرة الاستعلائية بين مختلف الطبقات، فلا يرى طالب العمل نفسه افهم من غيره من الاكاديميين ولا العكس، بل ينبغي ان تكون هناك لحمة واحدة لعمل مشترك تذوب من خلاله الطبقات..
مجالات الحوار
الشيخ عبدالله النمر (الدمام) اوضح بان الحوار يعتبر ضرورة حياتية ومعلما من معالم الحياة والحيوية، لافتا الى ان تفعيل الحد الأدنى من المشتركات والمسلمات وتحقيقها على ارض الواقع وعلى جميع الاصعدة العقائدية بآفاقها الفكرية والثقافية والفقهية، والاصعدة الاجتماعية والاقتصادية وعدم تجميدها بقيود الاختلافات والتفاوت في بعض المصالح ووجهات النظر هو رهن الحيوية والحركة في جسم المجتمع، وهذا ما يضمنه روح الحوار الذي يكسر الحواجز ويردم الهوة بين الاطراف ليحيل المجتمع من مستنقع آسن الى ينبوع دفاق بالحيوية في جميع المجالات والاصعدة.ودعا الى علاج الجدلية المزمنية بين المثقف والفقيه وتحويلها من عقدة اربكت الفكر والمجتمع الى مكمن قوة واحادة وسعة افق، كما سعى لذلك الشهيد محمد باقر الصدر، وذلك من خلال معالجة النسق المعرفية لنجعل من الساحة الثقافية جزءا من عملية الاجتهاد.وقال: " إننا ومن خلال الحوار وبالحوار نستطيع ان نرسم الحركة المتوازنة لمجتمعنا لنقى المجتمع من سيادة الامزمة الدكناء الحادة، فلا تجنح سفنة المجتمع تجاه اليمين ساعة والشمال اخرى، مترنحة بين امواج الاذواق والامزجة بل نضفي على المزاج المندفع بعض خصائص المتريثين وندفع تلكؤ المتخلفين ببضع مزاج المتسرعين".
اما الشيخ توفيق العامر (الأحساء) فقد اكد بان هناك ثلاثة انواع من الصراعات، فالصراع الحدي الذي يعتمد السلاح فهنا لا بد من الاصلاح بين الفئات المتقاتلة، او التدخل الاجتماعي ومقاتلة الفئة الباغية.. وهناك الصراع الذي يتم مباشرة ـ دون اللجوء للسلاح ـ من قبيل السخرية والتنابز، ومحاولة الاسقاط، وهناك الصراع الخفي من قبيل سوء الظن والتجسيس والغيبة وكلها بحاجة ال معالجة.
من جانبه قال الشيخ محمد الخميس (القطيف) فقد اقترح تكثيف ورش العمل لتقريب وجهات النظر للوصول الى مشروعات عملية، وتدشين المشروعات المشتركة، ونبذ التعصب الاعمي.
واقترح الشيخ عبدالله اليوسف (القطيف) تشكيل لجنة مشتركة لاعداد خطاب جامع يعبر عن الشيعة في مختلف المناطق، يقوم على دراسة الوضع وليس انفعاليا بلحظات الاحداث، وعقد لقاء نصف سنوي وورش واقترح الحاج عبدالمحسن السلطان"الأحساء" اقامة مجلس يجمع رجال الدين والمثقفين.
اما منسى الحسون (المدينة المنورة) فقد اكد على أن اقامة مجلس شيعي يخدم الناس، ولن يجد اية اعاقة رسمية مادام منسجما مع متطلبات الوطن فكلنا ابناء وطن واحد.
توصيات الحوار
• إصلاح الواقع الشيعي.
• تحويل الحوار النظري الى فعاليات عملية لمعالجة الاختلافات في الرأي والإسلوب.
• توجيه الخطاب الشيعي ليكون ذا نظرة شمولية والأخذ بعين • الاعتبار مصالح كل الجماعات الشيعية لاسيما الأقليات في مجتمعات مغايرة.
• توفيرالشفافية والأجواء الحرة للحوار الشيعي - الشيعي حتى يتم إبداء الرأي بشكل صريح.
• تربية الأجيال القادمة على التسامح والحوار.
• يجب تصدي المهتمين بالشأن الشيعي للحوار حتى لايتفاقم الوضع الأسوأ مما يؤدي لتباطئ عجلة الحوار وانعدامها.
• عدم احتكار شرعية الحوار.
• استمرار مبادرات الحوار في كل الأوقات ولاتكون فقط في زمن الأزمات.
• إيجاد ميثاق شرف بين جميع الكيانات الشيعية.
• قيادة المجتمع من قبل المثقفين وعلماء الدين على السواء.
• الحث على الوسطية.
• تطوير الجانب الثقافي بين أفراد الحوزة.
• التأكيد على جانب الوحدة الشيعية - السنية كأرضية لنجاح الحوار الشيعي الشيعي .
• أزالة الطبقية.
• تحديد الأفكار العقدية «أيضاح حدودها» وفلترة الافكار الثقافية.
• معالجة التباينات بين المثقف وعالم الدين.
• بناء المؤسسات الاجتماعية بالحد الأدنى لتلبي حاجات المجتمع ليسود حوار شيعي - شيعي.
• معالجة أوضاع المرأة بالحد الادنى.
• انعقاد إجتماعات دورية علمية وإقامة ورش عمل لدراسة وتهذيب الخطاب الشيعي.
• تكوين مجلس شيعي أعلى.

الوفاق تؤكد على ثوابت و مبادىء لقاء قصر الروضة في 17 ابريل 2011

تعرب جمعية الوفاق الوطني الإسلامية عن ترحيبها عما ورد في لقاء جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مع شخصيات سياسية ودينية في قصر الروضة بتاريخ 17 أبريل 2011 وما ورد من تأكيد على ثوابت الأسرة البحرينية الواحدة، وكذلك خطاب سمو ولي العهد المتلفز بتاريخ 7 أبريل 2011 ، وما جاء فيه من تطلع إلى التعددية الجامعة واعتماد مبدأ الولاء للوطن وليس للطائفة أو المنطقة ورفض التساهل مع من يشق المجتمع إلى نصفين ويبث اليأس في نفوس المواطنين. وكذلك مقال جلالة الملك المنشور في جريدة الواشنطن تايمز يوم أمس 20 أبريل 2011 والمعاد نشره في الصحف المحلية. وفي ضوء هذه الخطوات والإشارات تود الوفاق أن تؤكد على عدد من الثوابت والمبادئ التي تنسجم مع الخطوات والإشارات التي تضمنتها المواقف المشار إليها، كالآتي:
1. تؤكد الوفاق من موقعها المتقدم في المعارضة على ثوابت الوحدة الوطنية ممثلة في الشريعة الإسلامية السمحاء بمختلف مذاهبها، وبما تضمنه من حرية دينية لأتباع الأديان الأخرى، والحكم الملكي الدستوري واستقلال البحرين وعروبتها وصيانة وحدة شعبها وترابها، ورفض مختلف أشكال التدخل الأجنبي في شؤون البحرين الداخلية.
2. تعلن الوفاق رفضها التام لكل ما من شأنه بث الفرقة والشقاق من حملات إعلامية سيئة أو غير منضبطة في جميع وسائل الإعلام الرسمية أو شبه الرسمية أو الشعبية وتدعو الجميع إلى تغليب مصلحة الوطن والابتعاد عن التجريح الشخصي وعدم تحويل المنابر الإعلامية إلى منابر للتشفي وإثارة الأحقاد. ولا بد هنا من التأكيد على أن الكلمة التي تزرع الحب والتسامح هي (كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها) أما الكلمة التي تزرع الكراهية والحقد والسخرية فهي (كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار).
3. تذكر الوفاق كل المنصفين من أبناء الوطن والمراقبين من خارجه بما أعربت عنه منذ بداية شهر رمضان الماضي من أن الحل الأمني لا يمكن أن يعالج المشكلة السياسية ، بل إنه متى ما بدأ، فإنه يجر إلى تفاقم أمني أكبر ولن يكون منه مخرج إلا باعتماد الحل السياسي القائم على الحوار المنتج الذي يشمل جميع القوى السياسية بدون استثناء.
4. تؤكد الوفاق على التزامها بالنهج السلمي في التعبير عن أي مطلب من أي جهة كانت، كما تؤكد على نبذ العنف وإدانة كل خروج عن هذا النهج من أي طرف كان، مع إيمانها القوي بأن طبيعة الحركة المطلبية التي انطلقت قبل أكثر من شهرين كانت نموذجا في السلمية إذا ما قيست بغيرها من التحركات التي شهدتها وتشهدها العديد من الدول العربية.
5. إن ما يؤلم قلوبنا جميعا هو نفسه الذي آلم قلب جلالة الملك ، وفقا لما ورد في المقال الذي نشرته مجلة واشنطن تايمز، وهو الضرر الذي حاق بقطاعات واسعة من الشعب من المعتقلين وفي مقدمتهم النساء بجرم المشاركة في المطالبة بالإصلاح السياسي والتي عبر عنها جلالة الملك بأنها مشروعة، ونرى أن من مصاديق أولئك المتضررين الموظفين والعاملين في القطاعين العام والخاص والذين تم فصلهم من وظائفهم بدعوى المشاركة في فعاليات سلمية للمطالبة بمطالب وإصلاحات سياسية واقتصادية مشروعة، ولا شك أن ألم أولئك المتضررين أكبر بما يعنيه لهم من قطع للرزق ولقمة العيش التي هي واحدة من أسس الكرامة الإنسانية.
6. تستدعي الوفاق من ذاكرة الوطن حاضرا أمامها الخطاب الأول لجلالة الملك في أعقاب استشهاد الشابين علي عبد الهادي المشيمع وفاضل المتروك، حيث أعرب جلالته عن حزنه وأسفه على رحيلهما وأعرب عن تعازيه لذويهما وأصدر أمرا ملكيا بتشكيل لجنة تحقيق في ما حدث، كما تذكّر الإعلان الرسمي للحداد على أرواح الشهداء الذين سقطوا مع استمرار الاحتجاجات، لتذكر كل من يعنيه الأمر في هذا الوطن أن عدد الشهداء والضحايا قد جاوز الثلاثين بين رجل وامرأة من المواطنين أو الأجانب ومن المواطنين المحتجين أو من رجال الشرطة، وترى الوفاق أن كل هذه الدماء كفيلة بأن يتنادى الشعب وحكومته لإيقاف كل سبل العنف والالتفاف تحت راية ترفع شعار الحب والوحدة الوطنية وصيانة الحرمات والمقدسات.
7. ترى الوفاق أن الحوار الجاد والمثمر المنتج وفقا لمبادئ عادلة كتلك التي أعلنها سمو ولي العهد ووافقت عليها المعارضة بوضوح ورؤية الجمعيات المرفوعة لولي العهد هو الطريق الوحيد والناجح لحل الأزمة السياسية القائمة، وما دام الأمر كذلك فإنه من الضروري أن تهيأ لمثل هذا الحوار كل الإمكانات لينطلق وترى البحرين جميع أبنائها وحدة واحدة تسير في اتجاه واحد لا رجعة فيه هو طريق الإصلاح الجدي، ولا يجوز أن يقسمها أحد على أسس عرقية أو مذهبية أو دينية أو قبلية أو طبقية أو مناطقية أو غيرها، وهو السبيل الوحيد الذي يجعلها النموذج الذي يحتذيه الآخرون لحل أزماتهم وليس العكس.
8. إن يد الوفاق مبسوطة وقلبها مفتوح بكل محبة وتقدير لكل الفعاليات السياسية والمجتمعية المخلصة التي تبحث عن الحل الناجع للمشكل السياسي وهي تسعى بكل ما تستطيع لخلق فرص مثل ذلك الحل، وترى الوفاق أن الوصول لهذا الحل مسؤولية الجميع من أجل حاضر الوطن ومستقبله.
اللهم اجعل هذا البلد آمنا ونجه من شر الفتن واحرسه بعينك التي لا تنام.
جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

قـــــراءة في نـــــداءات الشهـــــيد الصـــــدر

عامر محمد الحسيني
لعل أهم مايميز المرجعية الصالحة التي أطلقت على مرجعية مؤسس الحركة الاسلامية التغييرية المعاصرة آية الله العظمى السيد الشهيد محمد باقر الصدر (رض) هي تبنيها للاهداف الحقيقية ، التي من شأنها النهوض بواقع الأمة وتحمل كل مايترتب على هذا المنهج من متاعب ومخاطر، ءانها بعبارة مختصرة التعرض للشر والتحريض على الخير وصيانة المجتمع من عوامل الفساد عن طريق ءايجاد آلية وبرنامج ءاستيراتيجي يعتمد الاسلام مادة في عملية مايصطلح عليه بالتنمية البشرية والاجتماعية والتي من أهدافها الرئيسية النهوض بمستوى الوعي الجمعي وءاعادت تشكيل ثقة الأمة بنفسها مايضمن لاحقا تعبئة جماهيرية قادرة على مجابهة التحديات على أصعدتها المختلفة. لقد كان السيد الشهيد الصدر بحق مرجع المستقبل الذي ءاستفز السلطة الدكتاتورية آن ذاك من جهة وعوامل الركود التقليدية من جهة أخرى، وكانت رؤيته الفكرية النظرية تنصب على أن عملية التغيير والارتقاء بالواقع نحو الافضل هي ليست مسؤولية قائد تأريخي ملهم فحسب بل تتطلب حضورا جمعيا واعيا والتفت أيضا الى أن هذا الحضور الذي سيكون الطليعة المتصدية يجب أن لاينحسر على فئة معينة من المجتمع بل يجب أن يكون مزيجا من مختلف الشرائح الاجتماعية.وللوقوف على الجوانب التطبيقية لرؤيته النظرية آنفة الذكرسأتناول قراءات بسيطة وسريعة على بعض بياناته التي أطلقها في فترة تأجج الأزمة بين مرجعيته والنظام البعثي المقبور نهاية عقد السبعينات من القرن المنصرم، وأحب أن انوه الى أن هذه البيانات لاتمثل ءالا نموذجا بسيطا ومحدودا أردنا بها أن نبين مدى تفاعل المرجع الرمز مع أمته، لأن هناك الكثير من الفتاوي الجريئة والتوجهات والتطبيقات العملية التي استخدمها في نهجه التغييري كوسيلة لاحتواء الجماهير المسلمة وتعبئتها، ولعل أبرز مانذكره هو تأسيسه لحزب الدعوة الاسلامية ورعايته بالتوجيه والارشاد والدعم، حيث أنه كان يمثل جناحه الفاعل في عملية الاستنهاض... وبالتأكيد لايمكن في سطور محدودة تناول كل مشاريعه الاستنهاضية والاصلاحية.ونبدأ بكلمة السيد الشهيد لأحد الوفود النسوية والتي حررها في أيام بيعة الشعب العراقي له التي قام بالتعبئة لها كما هو معروف كادر حزب الدعوة الاسلامية في العراق عام 1979، ركز الشهيد في حديثه هذا على النموذج الذي يجب أن تكون عليه المرأة المسلمة وأعطى أبعاد ه في نقطتين رئيسيتين وهما أن تحمل باحدى يديها ءاسلامها وبالأخرى مشعل العلم والثقافة ، حيث انه كان يشعر بنقص واضح في مشروعه التغييري بغياب المشروع النسوي الذي ينهض بالمرأة المسلمة الى جنب أخيها الرجل في تحمل مسؤولية الاصلاح.
النداء الأول:
أطلق سماحته هذا البيان من مركزالمؤسسة الدينية - النجف اللأشرف – في رجب 1399 وجاء في أثناء تدفق وفود البيعة على سماحته ليؤكدوا ولاءهم للاسلام وطالبين منه أن يظل على مقربة منهم ويواسيهم في آلامهم والتي هي بالتأكيد آلامه.. وعلى ءاثر ذلك أطلق كلمته الشهيرة حيث يقول : (اؤكد لك ياشعب آبائي وأجدادي ءاني معك في أعماقك ولن أتخلى عنك في محنتك وسأبذل آخر قطرة من دمي في سبيل الله من أجلك ).ثم يتوجه في خطابه هذا الى السلطة ليؤكد لها أن حكمهم الذي فرضوه بقوة الحديد والنار على الشعب العراقي لايمكن أن يستمر لأن التجارب أثبتت فشل الوسائل الفرعونية، ثم يبرز أمثلة واقعية تمثل ءانتهاكات هذه السلطة لأبسط حقوق المواطن، والتي كان أبرزها تسديد الضربات القاضية الى المعتقدات الدينية التي تعتبر المقياس الأول لتقيم السلوك الانساني.. وأكثر مايلفت النظر في هذا البيان هو لهجة التصعيد التي استخدمها وخصوصا في الفقرات الأخيرة للنداء، حين طالب النظام وباسم الشعب العراقي بعدم التعرض للمعتقدات الدينية التي دل التأريخ على ان أهم الحضارات قامت عليها، وطالب أيضا ءايقاف حملات الاكراه على الانتساب لحزب البعث والافراج عن المعتقلين وءايقاف الاعتقال الكيفي المستمر.
النداء الثاني :
وكان في شعبان 1399 ه. وانطلق أيضا من النجف الأشرف وباتفاق باحثين كثر أطلق على هذا النداء (بنداء المحنة) ، حيث بدأ النظام القمعي حينها بحملات اعتقال هائلة شملت عشرات الآلاف من المؤمنين الشرفاء وزجهم في السجون ومارس معهم أبشع انواع التعذيب ومن ثم الاعدام الذي طال العلماء والمجاهدين البارزين.. وهنا أدرك القائد الصدر عمق المحنة التي مر بها الشعب العراقي، ولكي يفي بعهده الذي قطعه على نفسه في ندائه الأول في أنه سوف لن يتخلى عنهم في المحنة..أعلن في بيانه هذا أنه قد صمم على الشهادة، وماألذ الشهادة فهي حسنة لاتضر معها سيئة.. ومن أجل أن تبقى حالة الهيجان الثوري على الطغاة أطلق مناشدته التأريخية والتي حمل فيها كل العراقيين مسؤولية ءادامتها مطالبا كل عراقي في العراق أو خارج العراق عمل كل ما بوسعه ولو كلفه حياته في الجهاد والنضال لازالة هذا الكابوس الجاثم على صدر العراق.. لقد تميز هذا النداء بروعة الاسلوب التحريضي الناجع فهو يمتلك عامل المعرفة الزمكانية، حيث أن ميدانه كل مساحة الداخل ليتعداها الى كل بقع الخارج ذات التواجد العراقي، وهو اذ يخاطب أناس عصره ءالا أن هذه المطالبة ستبقى سارية المفعول مادام النظام القمعي قائما سواء في العراق أو أية بقعة في الأرض ..
النداء الثالث :
وهو آخر نداء أطلقه السيد الصدر قبل أن تنتهي رحلته الجهادية الكريمة بالشهادة . لطالما أكد السيد الشهيد على وحدة الشعب العراقي بكل قومياته، عربه وأكراده وتركمانه وأقلياته الأخرى، وبجميع مذاهبه المختلفة سنة وشيعة وأديانه الأخرى، لأنه فضلا عن أنه مرجع أمة رسالي ، كان يدرك جيدا أن المحنة لاتخص مذهبا دون آخر ولاقومية دون أخرى، فالمحنة محنة الشعب العراقي ككل ولذا كان يؤكد على الشعب أن يصبح تلاحمهم النضالي واقعا ملموسا.. ويعرب لهم في هذا النداء عن حقيقة مهمة تخصه، وهي أنه مذ عرف وجوده وعرف مسؤولياته في هذه الأمة قد نذر هذا الوجود من أجل السني والشيعي والكردي والعربي على حد سواء ودافع عن الرسالة التي توحدهم جميعا وعن العقيدة التي تهمهم جميعا.. فهو على حد تعبيره مع السني بقدر ماهو مع الشيعي وهو معهما بقدر ماهما مع الاسلام وماداموا يحملون المشعل العظيم لانقاذ العراق من كابوس الظلامية والاضطهاد، وهذا التصريح الذي جاء من قائد مسيرة كان لابد أن يكون له أثره الفاعل في ترسيخ فكرة التوحد في وجدان وضمير الأمة.. وقد نوه حينها أيضا محذرا من اعلام السلطة المضاد والذي حاول فيه أن يوحي الى أبناء السنة أن المسألة شيعية بحته ليفصل السنة عن هذه المعركة المصيرية التي تخص العراق وتقدمه وتطويره..

القوى الأربع.. وتوازنات المنطقة

(افتتاحية لجريدة العدالة العراقية)
تقف المنطقة في مفترق طرق.. إما بناء توازنات جديدة تسمح بانتظام الامور.. أو ستتهاوى التوازنات والقوى الحافظة للأوضاع، بدون قيام بدائل تستطيع مسك وكبح الجديد. وإذا بقينا على صعيد القوى الإقليمية، فنعتقد أن سلوك وتوجهات هذه القوى قد يسمح بارساء علاقات وأنظمة، أقل قتلاً وظلماً.. وأكثر عدلاً وسلماً.. أو قد تدفع باتجاه التصادم والحرب وإدامة الازمات، إن أساءت التقدير والحساب.
القوة الأولى، ما يسمى بربيع العرب أو قوى المعارضة، جديدها وقديمها. إنها حركة المطالبات والتغييرات الجماهيرية التي أفرزت قواعد حقيقية ومطالب متنوعة، وضمت قوى معروفة، أو مجهولة في توجهاتها وقدراتها.
القوة الثانية، القوى المحافظة لمجلس التعاون بقيادة العربية السعودية.. والتي تمتلك إدارة محددة وعلاقات جماهيرية ورسمية، إقليمية ودولية.. ولها مصالح وتمثيليات وقدرات مختلفة.
القوة الثالثة، القوى الثورية وأبرزها الجمهورية الاسلامية.. والتي تمتلك إدارة محددة وعلاقات جماهيرية ورسمية، إقليمية ودولية. ولها مصالح وتمثيليات وقدرات مختلفة.
وهناك رابعاً قوة الحراك التركي.. التي دخلت ملفات المنطقة بإدارة ومبادرات نشطة، وأقامت علاقات فيها الكثير من الحساب والتوازن بالدول والفصائل المختلفة.
القوى الثلاث الأخيرة واضحة في قدراتها واستراتيجياتها، المتوافقة والمختلفة. كما أنها قوى لم تبرهن بعد عن مدى قدرتها في التأثير أو التفاعل مع قوى ومطالب التغيير. بالمقابل يتحقق للقوى الثانية والثالثة (إيران والسعودية) مكاسب من إهتزاز محاور كانت للأمس القريب في صف الخصوم، أو لضغوطات وتهديدات لهم أو لحلفائهم.ربيع المنطقة افرز نتائج ميدانية وسيفرز المزيد منها، ويجب التعامل معها بمسؤولية لمواكبة الإيجابي ومنع السلبي ذات الأبعاد الطائفية والإثنية والعنفية ومن أجل المواقع والسلطة.. لابد من توفير الحد الادنى للأطر والإتفاقات لكي لا تجري عملية الانتقال بتصادمات وأضرار كبيرة، ستغذيها بالتأكيد المخاوف المتبادلة، وعدم الثقة، والمصالح الضيقة، وقوى الجمود..لابد لهذه القوى أن تتحرك باتجاه بعضها، أوعلى الاقل أن تدرك أن أي منها لا يملك حلاً أحادياً لنظام جديد.. نظام يعتمد المصالح المشتركة وحسن الجوار وعدم التدخل وإحترام حقوق الشعب. والعراق بتعددياته وإمتداداته يمتلك مقومات المبادرة. فهل سيفعل ذلك؟.

الجنرال الطاغية المجنون والشعب المحروم العاقل

عن ليبيا والحكام العرب
في مقالة له نشرتها مجلة الشراع اللبنانية في 19 آذار 1995 كتب محمد حسنين هيكل أن اليكسي كوسيغين رئيس الوزراء السوفياتي، في زمن مضى، سأله مرة ماذا يفعل القذافي ببتروله؟ ثم أمسك كوسيغين ورقة وقلماً وراح يحسب حجم دخل ليبيا من البترول ويوزعه على عدد سكانها ثم ينظر إلى هيكل ويقول له "في غضون عشرين سنة سيكون كل مواطن ليبي مليونيراً"..
فوفقاً لأكثر التقديرات تحفظاً بلغ إجمالي عائدات ليبيا النفطية حتى عام 2009 ما لا يقل عن ألف مليار دولار..في حين أن الزيادة السنوية لعدد الليبيين بقيت في معدلاتها الطبيعية: فإرتفع عدد السكان من 2 ونصف مليون عام 1974 إلى 3 ونصف مليون عام 1984 فإلى 5 ونصف مليون عام 2006..وهو اليوم يُقارب ال6 مليون..فماذا جرى لهذه الثروات الهائلة ؟؟ طبعاً الجواب عند أسرة القذافي ..كماعند أسرة مبارك وأسرة بن علي..وأسر غيرهم من حكام العرب..الذين يخبئون حساباتهم وعقاراتهم في أميركا وأوروبا..
ماذا فعل هؤلاء الطغاة ببلاد العرب وقد إستلموها في النصف الثاني من القرن الماضي وهي تذخر بالإمكانات والطاقات والثروات..فحولوها خلال أربعة عقود إلى خراب ودمار وتوحش؟؟
طبعاً سيقول لنا قائل "لا صوت يعلو فوق صوت المعركة"..فهذه الأنظمة القمعية الديكتاتورية الفاسدة وصلت إلى الحكم بإسم فلسطين وحكمتنا بالنار والحديد وبالسجون والتشريد بإسم المعركة (المؤجلة دوماً) مع العدو الصهيوني..وفي الحقيقة هي لم تطلق طلقة واحدة ضد العدو ولم تبذل أي جهد حقيقي لنصرة شعب فلسطين ومجاهديه..بل أن نظاماً مثل نظام القذافي لم يترك جريمة إلا وإرتكبها بحق الثورة الفلسطينية وقادتها ومنظماتها..وستكشف لنا المحاكمات في مقبل الأيام كيف خطف العقيد القذافي الإمام موسى الصدر ورفيقيه.. وكيف نظم عمليات إغتيال العشرات من قادة وثوار فلسطين..وكيف دّبر تفجير الطائرات (لوكربي والأفريقية كمثال) وإختطاف الرهائن وإغتيال وتصفية المعارضين العرب في أربعة أطراف الدنيا... لقد بلغ حجم الإنفاق العسكري الليبي خلال عقد الثمانينات وحده ضعف المعدل العالمي..فهل كان ذلك للدفاع عن فلسطين؟؟ لا بالطبع..بل كان هذا لتمويل حروب القذافي مع مصر (1977) وأوغندا (1979) وتشاد (المشتعلة منذ 1980 وهي حرب أشرك فيها يومها أتباعه ممن يتولى تمويلهم من الأحزاب اللبنانية والفلسطينية على ما نذكر وتذكرون) وفي تمويل حرب الصحراء الغربية ضد المغرب (حتى اليوم).. والحرب الأهلية في لبنان (1975-1990).. والميليشيات الإنفصالية في جنوب السودان.. ناهيك عن دعمه لحلفائه في حروبهم ضد الشعوب مثل حرب السفاح المقبور منغستوهايلي مريام ضد الشعبين الأثيوبي والأريتري..
وبعد.. كتب الدكتور عبد الوهاب الأفندي أنه "لا بد أن نشهد لليبيين بأنهم أشجع العرب، بل أشجع الناس طراً لأنهم حين خرجوا وهم عزل لتحدي القذافي ورجاله كانوا أعلم الناس بطبيعة ذلك النظام، خاصة حين إختاروا السابع عشر من شباط (فبراير) تاريخاً لهذا الخروج". والحال أن هذا اليوم صادف ذكرى مجزرة أرتكبت في حق مظاهرة سلمية شهدتها مدينة بنغازي عام 2005، وقتل خلالها أكثر من ستمائة متظاهر أعزل. ومظاهرة بنغازي تلك كانت تحيي ذكرى مجزرة رهيبة أخرى إرتكبتها السلطات الليبية في سجن أبوسليم قرب بنغازي وراح ضحيتها أكثر من 1200 سجين في عام 1996. وهكذا.. من مجزرة إلى مجزرة.. إعتقد القذافي وأولاده أنهم بمنأى عن غضب الشعب وثورته وبمنأى عن يوم الحساب..وهكذا معظم الحكام العرب الذين بدأت عروشهم تتهاوى مع نسائم ربيع العرب الذي إنطلق من بيروت في شباط وآذار من العام 2005..وربيع طهران الذي ما أن يخفت صوته حتى ينطلق هادراً في كل عام... وإلى أن يرث المستضعفون الأرض مستعيدين تلك الثورة المغدورة التي كانت أول ربيعاتنا في العام 1979 .
لا بد لنا في الختام من أن نحيي شعب ليبيا العظيم ، لأنه لا أحد يستحق الحرية اليوم أكثر منهم، إذ دفعوا مهرها مسبقاً أغلى الدماء والتضحيات.. ولا بد من أن نحيي كل الشعوب العربية التي إنطلقت في ثورتها السلمية الديموقراطية ولن تتوقف حتى تحطيم كل الأصنام ...
نعم: يحسبونه بعيداً ونراه قريباً..أليس الصبح بقريب؟... وإن غداً لناظره قريب..
سعود المولى

الجمعة، 1 أبريل، 2011

دين السيد السيستاني ودنيا الإسلام السياسي

فخري كريم
في خطوة بالغة الدلالة، اعتذر سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني، عن استقبال السياسيين العراقيين من ممثلي وقادة الكتل المشاركة في الحكم. ويأتي هذا الموقف، في أعقاب لقاءات كثيرة للسيد المرجع الأعلى، مع كل قادة الكتل المشاركة في العملية السياسية، والمسؤولين البارزين في الحكم. وقيل الكثير على لسان من التقى سماحته، عن موقفه الواضح مما يدور في البلاد وأروقة الحكم، وتشديده بلغة "النصح" وليس التدخل الذي نأى بنفسه عنه، على ضرورة الاهتمام بقضايا المواطنين وحل مشاكلهم والاسراع في تأمين الخدمات لهم، والتصدي للفساد المستشري في البلاد والمظالم التي يتعرض لها الناس الفقراء والمحرومون.
ولم يكن ما قيل، إلا تعبيراً عن الهاجس الذي ظل يقلق السيد والمراجع الكبار الثلاثة الآخرين في النجف الاشرف، ويثير اهتمام مراجع محترمين آخرين.
إن حراجة المراجع العظام من تدهور الاوضاع العامة في البلاد، وفسادها، وتدني الخدمات وتفاقم المشكلات التي تثقل كاهل المستضعفين من الفقراء وذوي الدخل المحدود وغيرهم، الكثيرين، لها علاقة ولو ضمنياً، بهوية الأحزاب الحاكمة الدينية والمذهبية، وإعلان قادتها الالتزام بتوجيهات المرجعيات العليا والأخذ بنصائحهم واعتمادهم على تزكية هذه المرجعيات، عشية الانتخابات وفي مخاضات النشاط والحراك السياسي المحتدم، وفي المراحل التي كان يحتدم فيها الصراع في الحياة السياسية ويشب الخلاف في ما بينهم على توزيع المواقع والأدوار والمغانم.
ومما يضاعف هذا الإحراج، الذي لا يُكشفُ عنه، بحكم التزام السيد الصمت، وتجنبه الخوض العلني في شؤون الدولة السياسية وقراراتها، أن كل المسؤولين المقررين للشؤون العامة والمعنيين بما هو مصدر شكاوى الناس ومظلماتهم، هم إسلاميون، من أتباع آل البيت ومحبيهم، لا مراء في ذلك ولا شك. وهم يؤدون طقوس دينهم وفروضها في أوقاتها، حتى إذا حلت مواقيتها بالنسبة لأكثرية الوزراء والموظفين أثناء تصريف معاملات الناس، الذين قدموا من المحافظات الأخرى، ويتعذر عودة كثرة منهم إلى بيوتهم إذا ما حل الظلام، او ان عدم انجازها المباشر يُعرّض مصالحهم للضياع. ولا يتحرج البعض من هؤلاء، وفيهم وزراء ومتنفذون، عن تبديد وقت كثير مما يتقاضون عليه أجوراً لخدمة الناس وتصريف شؤون الدولة، في ممارسة طقوس دينية، يُحبَذ أداؤها في منازلهم أو في بيوت الله ومساجدها الوضيئة. وكأنهم ساهون، عن حديث الإمام علي بن طالب إذ يقول"الساعات ثلات، ساعة لربك، وساعة لرزقك، وساعة تستعين بها على هذين الأمرين".
وتكاد الحيرة والدهشة أن تعقدا لسان المواطنين وهم يتلمسون هذا التناقض بين ما يسمعونه عن مواقف المرجعية من قضاياهم ومطالبهم والحيف والعسف اللذين يلاقونهما من المسؤولين في دوائر الدولة، مقارنة مع ردود الفعل السلبية التي تتسم بها مواقف مسؤولين وقادة أحزاب في الحكم من شكاواهم ومطالباتهم العادلة، وضيق صدورهم في التعامل معها، والتي انعكست بأسوأ الأساليب في التعريض بنيات المواطنين المتظلمين والتشكيك بهويتهم الوطنية، والتعرض لحركاتهم الاحتجاجية وتظاهراتهم السلمية الداعمة للعملية السياسية الديموقراطية، على قاعدة إصلاحها من جوانب الخلل فيها، والارتقاء بها إلى مستوى تطلعاتهم، وليس لهدف باطل أُريد إلصاقه بهم دون روية وحكمة.
ولم يتوقف التناقض عند المواطنين، الذين بدت جوانب كثيرة فيه تتكشف لهم بعد سنوات ثمان من سقوط الطاغوت، وبعد وعود لم تنقطع عن إصلاح الأحوال، في انحياز المرجعية لهم وتعدّي الحاكمين عليهم، بل في ما يطلعون عليه وهم يتوافدون على مرقد إمامهم علي، ويشاهدونه بأم أعينهم، من مظاهر ورع وزهد مرجعهم، وهو يقيم في أضيق حارة من حارات المدينة المقدسة، وفي أكثر البيوت تواضعاً، وابسطها أثاثاً، وما يرونه لدى مسؤوليهم من أسباب الترف والأبهة والبذخ، في القصور والسيارات والرواتب والامتيازات وأسباب التنقل والسفر، حتى ليكاد المرء منهم، يردد مع نفسه ما جاء على لسان صحابي جليل: أهي كسروية!
لقد فاض الكيل بالناس، وهم يتابعون نهب الدولة والمحسوبية وهي تستشري، والفساد والمفسدين وهم يعبثون بالمال العام، وأقارب القادة ومحازبيهم والمقربين منهم يحتلون الوظائف العليا في الدولة، دون كفاءة ولا وجه حق، والامتيازات والمكافآت تنهال عليهم.
لكن ما يثير الشك والريبة في نفوسهم، أن قادة الأحزاب، وكلهم مسؤولون، ولكل منهم يدٌ قصُرت أم طالت في دهاليز الدولة ومسالكها، يتحدثون عن الفساد وعن النهب والامتيازات وغياب الإنصاف والعدالة، ويوجهون التهم في الهواء، دون أن يظهر بينهم من يقول: هذا فاسد من بني قومي وأنا اعرف موضع الفساد فيه، وأخشى على ديني من التغطية عليه، فهاتوا ما عندكم عليّ وعلى من بينكم، واني به وهو يفعل ذلك يستذكر موقف الإمام علي من ابن عمه وعامله على البصرة!
أن البعض منهم يتاجر و"يتوسط" في مجالاتها، و يتواطأ في التغطية على ما يؤمن انه حرامٌ "شرعاً"، وفي لحظات الضيق من منافسيه، يجاهر هذا البعض علناً، أن الكيل إذا ما طفح وان الأبواب إذا ما سدت أمام الإصلاح فسيكشف الفاسدين والعابثين.
ولا يتورع البعض الآخر منهم، عن توجيه الاتهامات إلى زملاء من فريقه أمام وسائل الإعلام، وتحت قبة البرلمان، والتهديد بوضع الحقائق أمام الشعب، لكن الوقت يمضي والمستور لا ينكشف للناس.
لم يعد مناسباً، الوقوف أمام الادعاءات التي تساق يومياً، في مختلف المحافل والمناسبات عن الفساد والمتورطين فيه وأمام الملأ وبعد كل هذه السنوات دون أن يكشف أو يحاكم، لص أو فاسد واحد وبدون أن يماط اللثام عن مرتش ومزور، وان يظل المستور طي الكتمان، والمتنابذون، يؤدون صلواتهم معاً، دون أن يرف لأحدهم جفن، أو يسهو عن عدد ركعاته، أو يضيع عليه وضوء!
المتظاهرون، المحتجون سيتكاثرون إذا ظلت الأوضاع على ما هي عليه من سوء، وقد اكتشفوا المسافة بين الدين والفساد، بين المتطفلين على الدين باسم السياسة، ومبادئ الدين الحنيف، وأدركوا بإيمانهم وسماحة تدينهم، ان الدين يوصي بالأمانة، وحفظ المال العام، وإجراء العدل بين الناس وإنصاف المحرومين منهم، والحرص على أرزاق الناس، كما أدركوا بفطرتهم الدينية، أن الدين لله، لا تستقيم أداء فروضه وطقوسه للجهر والمفاخرة به، لا لمرضاة الله، بل لسوى ذلك مما لا يرضي الله، لان ذلك من باب النفاق، وقد وعد الله المنافقين بسعير جهنم.
إن السكوت عمّا يجري من أي كان، تواطؤ ومساهمة في المظالم والفساد والتعدي على حرمات الناس. وليس صحيحاً أن يتردد الناس في التصدي للفساد وهم يرون المفسدين والمتطاولين يزايدون عليهم بدينهم، والدين يكفّر الفساد ولا يوجد باب فيه، يشرع أو يبرر أو يسوغ أي مظهر من مظاهره. وفي سير الرسول الكريم والأئمة والصالحين، ما يفيض من الأمثلة والأحاديث على إقامة الحد عليهم، مهما كانت درجة قرابة الحاكم من الفاسد واللص والمرتشي، فهل يجوز للبعض من القادة ممن يلوحون، بين الحين والحين، بتكفير غيرهم، أن يغضوا الطرف، عن لصوص، أو من يتواطأ معهم، و أن
يدّعوا المعرفة بهوية الفاسدين، ويمتنعوا عن إماطة اللثام عنها؟!
إن للسياسة أبوابها، وفيها صنوف المناورة والتحايل واعتماد الدسيسة والتآمر والتخلي عن الحليف وتغييره وفقاً للمصالح والأهواء، وفيها "الرجم بالغيب"، والإكمان للصديق إذا تضاربت المصالح، وتفرقت الأهواء، وفيها التنازع والتنافس الذي لا يقوم دوماً على ما هو فاضل ومستقيم في وسائله وأساليبه. فأين الدين من ذلك وغير ذلك مما هو حرام وسحت؟
فليس لأحد من هؤلاء فضل على غيره في الدين، وإنما، في الدنيا على ما اختارت له نفسه. فالسياسة باب على الدنيا، فلكل فرصته فيها بعيداً عن الدين، قريب من أهواء الدنيا ومراميها. وعلى الناس ألا تأخذهم الخشية ممن تبدو عليهم مظاهر الدنيا، ويعيّرونهم، بالانحياز إلى المظاهر الفانية، وليس في سيمائهم ما يوحي بالعفّة والتدين أو بالتخلي عن خيلائها.
من أراد التعرف على الفرق بين الزهد في الدنيا، والتقوى في الدين، فليسترجع سير الأئمة، وليشاهده الأحياء منهم، وفي المرجع السيستاني مثل، وغيره كثيرون، يزهدون بدينهم عن دنياهم، وينأون، كما يجتهد المراجع عن الخوض في أمور السياسة السائرة، إلا ما انتفع الناس منها، والعياذ مما يُرتكب، تجنياً باسم الدين.
لقد قال الإمام زين العابدين: "إن بعض الناس يدعون إخوانهم إلى الجنة، ويزّينونها لهم، ولو كانت كما الدنيا في أيديهم، لما تخلوا لهم عن شبر واحدٍ منها"! وكان جده رسول الله قد قال قبله: "إنما اهلك من قبلكم أنهم كان يخطئ فيهم الضعيف فيعاقبونه ويخطئ فيهم القوي فيتركونه، والله لو سرقت فاطمة بنت رسول الله لقطعت يدها".

عادل عبد المهدي .. الإستثمار السياسي !

فلاح المشعل
إعتذار السيد عادل عبد المهدي القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي عن تسنم منصب نائب رئيس الجمهورية ، يذكر بموقف النائب الوطني النزيه والشجاع جعفر الصدر، و يكرس موقفا أخلاقيا وسياسيا في وقت واحد ، فالسيد عبد المهدي اقرب لمعرفة واقع الفساد الحكومي وغياب المنهجية التي تضبط سياقات العمل الحكومي الصحيح ،ومنذ سنين عديدة وهو يدعو ويناشد ويتحدث عن ضرورة ايجاد آليات لمكافحة الفساد ووضع البلاد على السكة الصحيحة باقتصاده وسياسته وعلاقاته الخارجية وأنظمة بنائه الداخلية للحياة المدنية ، لكن دون جدوى لانه ليس بالموقع التنفيذي الحكومي الذي يسمح له ان يحيل افكاره ونظرياته الى أجراءات او برامج عمل واقعية فكان لايملك سوى التصويب عبر وسائل الاعلام ، اما الان وبعد ان انتفضت جماهير الشعب ضد فساد الحكومة وعجزها وتكشفت عيوبها ، صار من الحكمة ان ينأى السيد عبد المهدي بنفسه عن التورط بهذه المهزلة التي تدعى حكومة مشاركة وطنية ،ويقف بالضد من صفقات الفساد السياسي والمالي الذي يشكل قوام التشكيل الحكومي ،وباعتقادي فان الساحة العراقية بحاجة لشخصيات سياسية معارضة من وزن السيد عادل عبد المهدي ، سيما وان مواسم الاحتجاج والتظاهر والتصدي للفساد ستنطلق بنحو اكثر كثافة وتنظيما وبلورة لاهداف قطاعات الشعب بغية تصحيح العملية السياسية واسقاط الفساد ورموزه الحزبية والحكومية وهكذا صراعات وحراكات سياسية مصيرية تحتاج لقادة سياسيين يتمتعون بالرؤية العلمية والخبرة السياسية و حصافة الرأي والنزاهة العالية .
بعض المراقبين وجدوا في اعتذار عبد المهدي عن المنصب استثمارا سياسيا لضعف الحكومة الراهن وتداعياتها التي ستنتهي الى سحب الثقة منها خلال الاشهر المقبلة وهو ماسيجعل الساحة تتطلع لشخصية تحظى بقبول كافة الفرقاء السياسيين وتتمتع بقدر عال على الاقناع والحيوية الفكرية والثقافية ، وتلك الخصائص تتوفر بالسيد عادل بامتياز ، وتدعوه للخروج من محدداته السياسية الحالية وتبني خطاب وطني منفتح وقادر على استقطاب الشخصيات الثقافية والاعلامية والاكاديمية الوطنية والنزيه التي لم تتلوث بالفساد، ومجاميع اخرى من شباب الفيس بوك وحركات التحرر والتغيير التي تشكلت بالآونة الاخيرة وهي تبحث عن محيط او اطار سياسي ينظم ويوحد جهودها في أصلاح النظام السياسي واعادة كتابة الدستور وبناء الدولة المدنية الديمقراطية التي تؤكد ثقافة وروح المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية والحريات المدنية وتكافؤ الفرص واشاعة ثقافة التسامح والمصالحة والبناء .



ان العملية السياسية الجارية حاليا في العراق تقوم على جملة أخطاء ،بما يعني انها مركبات سياسية غير متساوقة بأهدافها وهو ما يجعل النظام الديمقراطي الناشئ يقع بمطبات واخطاء واشكاليات عديدة وينذر بتفجرات سياسية وصراعات دموية على المستويات المتناحرة قوميا وطائفيا وحزبيا وهو الواقع الذي يعيق حركة تطور العملية السياسية والبنائية في الوطن ويكرس مفاهيم وسلوكيات العلاقة التصارعية التنافسية التسقيطية ويشيع مناخات الفساد والانهيار ، وتلك الاسباب الجذرية لضعف وهزال الحكومة المركزية في بغداد والحكومات المحلية في المحافظات ، ومن هنا فأن فتح ملفات التصحيح ينبغي ان تنطلق من رؤية لواقع الاخطاء الجوهرية اولا ، ثم البحث عن آليات معالجة تصحيحيه ثانيا ، وهو مايستدعي وجود جهدا منظما ،وبرنامج عمل سياسي تشترك به كافة القوى السياسية الوطنية ، وهذه المهمة – الاشكالية – العراقية الكبرى لايمكن ان تحل بالانشاء السياسي الفارغ لبعض رموز احزاب الاسلام السياسي او بالوعود السرابية والواهمة لهذا الرئيس او ذاك الوزير ، انها اشكالية وطن ومصير شعب يمر بمرحلة خطرة من تاريخه وحركة نموه ، وفي ظل محيط متلاطم الامواج والتحولات التي تؤثر في المجرى العراقي ، ومن هنا فأن التصدي لهذه الاشكالية تستدعي وجود شخصيات متماسكة فكريا وعلميا ووطنيا وقادرة على انتاج برنامج انقاذ وطني ،ومن هنا اجدها فرصة تاريخية للسيد عادل عبد المهدي ان يتبوء الريادة في مشروع انقاذ وطن .