الخميس، 5 نوفمبر، 2009

القدس مساحة حرية

ناصيف قزي - ملتقى الدفاع عن القدس

السلام عليكم أيها المقدسيّون بالإيمان... والإرادة... والعزيمة... والحقّ.
السلام عليكم يا من قُلْتُم "آمنّا بالله وما أُنزِلَ إلينا وما أُنزِلَ الى ابراهيمَ واسماعيلَ واسحقَ ويعقوبَ والأسباطِ وما أوُتِىَ موسى وعيسى وما أوتِىَ النبيٌّونَ من ربِّهم لا نفرِّق بين أحدٍ منهم ونحن له مسلمون" [ القرأن الكريم، سورة البقرة، 3 / 135 ].
السلام عليكم يا من بإرادتكم والحجارة، تعَمْلَقْتُمْ على المستكبرين الظالمين... فكان لكم في الأرض وقْعٌ عظيمٌ، أين منه قرقَعة القرارت الدوليَّة والإتفاقيَّات... التي، وإن لم تأت لصالح إسرائيل، بقِيَتْ حبراً على ورق...!؟
السلام عليكم يا من بعزيمتكم وبسواعدكم أسقَطْتُم أسطورة "الجيش الذي لا يُقْهَر"... وما زلتم تُسقِطون كلَّ يومٍ حقَّ القوة بقوة الحقّ... والظلم بالصمود والثبات... في وجه كيانٍ أحاديّ النزعة... إلغائيٍّ... مخادع...
هي القدس تجمعنا... كما في البَدء إلهُ إبراهيم... وسائر النبيّين...
هي القدس... أورشليم... مدينة السلام... تجْمعُنا... فلماذا يُمعِنون في تشويه حضارة السلام التي تَحْمِلُ اسم ما يدّعون أنَّها مدينتهم... وأي سلامٍ هو سلامهم...!؟
*
القدس لنا... مهبط الروح... ليتكَشَّف "أنَّ الحوار المثاليَّ بين لبنان وفلسطين يبدِّد آلهة فينيقيا وكنعان كالضباب أمام وجه إله القدس، كما أنَّ وجه الإله نفسه بدَّد غياهب الجاهليَّة في بلاد العرب وأسرى بعبده والإسلام الى بيت المقدس" [يواكيم مبارك، المجلة الكهنوتيَّة، العدد الثاني، 1986، ص. 63].
كلُّنا مقدسيّون بالإيمان... والهيكل في ثقافتنا، نحن المسيحيّين، هو الإنسان. أجل الإنسان... الذي يتقاطَعُ عنده اللاهوت والناسوت، فتتَّحد الأرض والسماء...
القدس قِبْلتُنا جميعاً... هي بيت المهد والأقصى وقُبَّة الصخرة...
هي قِبْلتُنا... وكلُّنا إخوة... أوليس "الناس صنفين: إما أخٌ لك في الدين، أو نظيرٌ لك في الخلق"...!؟ [الإمام علي ابن أبي طالب، نهج البلاغة].
*
هي أورشليم السماويَّة، الحرَّة، تلك التي ننتَمي اليها معاً، والتي لا "توافق أورشليم اليوم، لأنَّها وأولادها في العبوديَّة"، على ما جاء على لسان بولس الرسول [أعمال الرسل، غلاطية، 4/ 25- 26]. فنحن "مولودون على حَسَبِ الروح" ومضطَهَدون من أولئك "المولودين على حَسَبِ الجسد" [المرجع نفسه، 4 / 29].
وبعد، لن أتحدَّث اليكم عن ميشال شيحا وكتابه "فلسطين" (بالفرنسيَّة)...
لن أتحدَّث عن أنطون سعادَة و"الإسلام في رسالتيه"... ولا عن شارل مالك و"تقريره" في الأمم المتحدة عام 1949... التقرير الذي حذَّر فيه العرب من العداء الأميركي لهم ولقضيَّتهم لصالح إسرائيل.
لن أتحدث عن كمال يوسف الحاج وكتابه "حول فلسفة الصهيونيَّة" عام 1967، الذي أعلن فيه أن الصهيونيَّة هي "بمثابة خطيئة البشر الأصليَّة" [ص. 9-14]، مؤكداً أنَّ "فلسطين (هي) ضمير العالم"، وأنَّ "النصلاميَّة** هي السبيل" لإستعادتها... وقد استَنَد في ذلك الى كتاب والده يوسف الحاج الصادر عام 1936 بعنوان "هيكل سليمان أو الوطن القومي لليهود".
واسمحوا لي، أيها الإخوة والأخوات، أن استرجع أمامكم بعضاً ممّا كتبه الخوري يواكيم مبارك عام 1981 بعنوان " القدس مساحة حريَّة"، وما كتبه نقولا زيادة بعنوان " الأقصى وأنا":
- لقد طالب العلامة الخوري يواكيم مبارك عام 1981 بأن تكون القدس "مساحة حريَّة لكلِّ إنسانٍ"، و"مقراً إدارياً، في مجال الحلّ السياسي، لدوائر دولتي فلسطين وإسرائيل"... كما دعا لأن تكون مدينة السلام "مقراً دائماً لكلِّ المنظمات الإنسانيَّة الدوليَّة، ومن بينها الصليب الأحمر ومنظمة العفو الدوليّين"، لعلَّها تكون "باب المصالحة بين البشر". ليَخْلُصَ الى "اعتبارِ بيروتَ، التي تحتضن سبع عشرة طائفة، أنموذجاً لما يجب أن تكون عليه القدس" [جريدة لوموند الفرنسيَّة 9. 11. 1981].
- أما نقولا زيادة المؤرخ الكبير، المقدسيُّ النشأة، والشاهد على العصر، فقد قال في مقالةٍ له بعنوان "الأقصى وأنا"، تعليقاً على الأحداث الدامية، او ما سُمِّي ﺒ"إنتفاضة الأقصى"... الإنتفاضة التي كانت إمتداداً ﻠ "ثورة الحجارة"، التي عاشَتْها القدس وباقي مدن فلسطين، طوال ما يزيد على اثنتي عشرة سنة... قال:"(...) نحن (المسيحيّين العرب) جزءٌ من هذا التاريخ فلا تُقصونا عنه. كنت في دمشق، يقول زيادة، يوم وقَعَتْ أحداث الأقصى (...) لمّا سَمِعْت الخبر أحسَسْت كأنَّ قضيباً محمِياً بالنار إخترق قلبي. الأقصى والصخرة وما حولهما أماكن مقدَّسة للمسلمين. لكنَّها أماكن مقدَّسة للعرب المسيحيّين أيضاً. فالنبيّ (ص) عربيّ، وعُمَر بنُ الخَطّاب (الذي تسَلَّمَ القدس من صفرونيوس الدمشقيّ الأصل العربي) عربيّ، وعبد الملك بنُ مروان باني المسجد الأقصى عربيّ. بيننا صلة روحيّةٌ تتعدَّى طقوس العبادة. إنَّها صلة التاريخ" [جريدة النهار البيروتيّة 20. 10. 2000].
إذ أُذَكِّر بذلك... فلأني خائفٌ من أن يُمحى بعض التاريخ في هذا الزمن الهجين... الزمن الذي أفْلَتَ من صوابه وضوابطه، ليتبدَّد فيه الحقُّ ويَسقُط العدل...
أيها العرب،
"القدس عروسُ عروبَتِكُم"...!؟ وباقي القصيدِ تعرفونَهُ [ قصيدة الشاعر العراقي مظفَّر النوّاب]...
فلْنَقِفْ معاً، وبصدقٍ، ضدّ الإستيطان... وضدَّ التهويد...
لِنوقِف التطبيع ونجمع شمل الفلسطينيّين... لعلَّنا بذلك نمنع تقويض دولة فلسطين، فكرةً وتحقيقاً...
ولْنَقِفْ معاً لحماية المقدَّسات وفي مقدَّمها المسجد الأقصى... المستهدف بلا شك - وبالمعنى الديني.
ومعاً من أجل السلام الذي يقوم على العدل... وكي يقوم العدل ويتحقَّق السلام... لا بد من أن نؤثِر الإنسان على المكان.
معاً، أيها الإخوة والأخوات، من أجل إنسانٍ متجدِّدٍ... في هذا المشرق العربي... إنسانٍ يعيش المحبةَ والرحمةَ وقِيَمَ السماء...
كلُّنا شعب الله... أما أقربنا اليه فأتقانا...
والسلام...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* القدس مساحة حرية Jerusalem espace de liberté هو عنوان المقالة التي نشرها العلامة الخوري يواكيم مبارك في جريدة لو موند الفرنسيَّة في 9. 11. 1981.
** النَصلامِيَّة‎‎ هي كلمة مركَّبة، من نحْت كمال الحاج، للدلالة على الجمع بين النَصرانيَّة والإسلاميَّة؛ وتفيد معنى الأخوَّة المسيحيَّة ـ الإسلاميَّة.

لماذا يسمّون الإستسلام (النووي) انتصاراً ؟

النص الحرفي لرسالة مير حسين موسوي في ذكرى "13 آبان":
لماذا يسمّون الإستسلام (النووي) انتصاراً ؟!

في ما يأتي النص الحرفي للكلمة التي وجهها المرشح الاصلاحي لرئاسة الجمهورية الاسلامية في ايران ورئيس وزراء ايران الاسبق مير حسين موسوي في ذكرى الهجوم الطالبي على السفارة الاميركية في طهران عام 1979.

بسم الله الرحمن الرحيم


13 آبان (4 تشرين الثاني) في تاريخنا الحديث يمثل ثلاثة أحداث أولها يوم إبعاد الامام الخميني من ايران وبداية دخول النهضة مرحلة الخمود التي استمرت ثلاثة عشر عاماً. بعد الوصول الى نتيجة كهذه كان من المنطقي جدا ان يلوم نظام الشاه نفسه لعدم استخدام هذا الأسلوب من قبل لأن الموضوع كان يختصر بزعيم واحد لحركة ونهضة واحدة، وبابعاده عن الساحة، لن يبقى شيء من الحماسة والتوق من أجل التغيير. هل كان الإمام الخميني وحيدا في الحركة التي بدأها؟ أبدا ما كان كذلك لأنه ليس بإمكان أي شخص أن يُحدث لوحده تغييرات ملموسة في المجتمع. صحيح أن اتباع الأمام كانوا كثراً ولكن ما كان هؤلاء شبيهين باتباعه الذين تجمعوا حوله في السنوات المقبلة عندما قال في إحدى رسائله: إن قائدنا هو الصبي الذي عمره ثلاث عشرة سنة (اشارة الى احد شهداء الحرب الإيرانية - العراقية).
اما الحدث الثاني الذي وقع في التاريخ نفسه اي يوم 13 آبان، ففي الحقيقة كان يعتبر يوماً لقيادات من عمر ثلاثة عشر عاماً وهم طلاب المدارس الذين حضروا للمشاركة في تظاهرة في باحة جامعة طهران تعرضوا يومها لأشرس وابشع المجازر على ايدي عملاء نظام الشاه. تجارب النظام في الأربعينات من القرن المنصرم كانت سبباً لبروز هذه الثورات الدامية. كان النظام يتصور انه اذا مارس سياسة القمع كالسابق يستطيع أن يحصل على النتائج الباهرة نفسها لكن أرضية المجتمع كانت قد تغيرت وكذلك الزمن والأهم من ذلك كله أن النفوس ووعي الناس ايضا قد تبدلت. هذه المرة ما كان نظام الملكية يواجه إماما وحيدا بل وجد امامه قائدا تجمع حوله اناس قد لا يعرفون الإمام كآبائهم أو لم يسمعوا كلامه من قبل ولكن كانوا يتمتعون بشغف وحماسة مثل حماسته. هذا الجيل خلافا لآبائه ما كان يحتاج الى التعرض للانتقادت المتلاحقة لكي ينطلق.
قيل الكثير حول 13 آبان الثالث ومن المستبعد أنه بقي حتى ادق تفاصيله غير منقول، ومن جملتها أن الإمام يومها اتّبع الطلبة المسلمين. في ظاهر الأمر إن الطلبة كانوا يسمون انفسهم اتباع نهج الإمام ولكن في الواقع كان الإمام الخميني تابعا لتحركهم. لا شك في انه ما من احد من القيادات أو زعماء الثورة ادى دوراً في احداث هذا اليوم، وحتى الطلبة انفسهم كانوا يتخيلون أن الامر سينتهي بعد أيام معدودة، وسوف يرجعون الى بيوتهم لكن الإمام الخميني تابع الحادث واعتبره ثورة اكبر من الثورة الأولى. وحده قائد ذاق طعم الصمت طوال ثلاثة عشر عاماً يعلم يقينا أن المجتمع المكون من مجموعات كالخشب المسندة و ومسلوبي الأرادة، يعلم ان هذا المجتمع فاقد الحياة والحركة ولا يتمتع بحياة حقيقية. كان الإمام يعرف أن اجتياز عقبة واحدة في التاريخ ليس كافيا لتوفيرالسعادة لأي شعب وأن الشعب يجب أن يتمتع بالتحفيز الذاتي والبصيرة كي يستطيع أن يعرف الطريق القويم من المعوج حتى يسلكه. اليوم شعبنا هو القائد وهذا تماما هو الأمل الكبير الذي تمناه الإمام له. الإمام هو دعانا الى ما يحيينا.
والآن 13 آبان، اخضر يعود مرة اخرى. وهل يعقل أن تخمد حركة الناس بسبب اعتقال احد من مرافقي هذه الحركة؟ اذا كان الأمر هكذا نكون قد ضيعنا إنجازات خمس واربعين سنة من تاريخنا الحديث وإذا لا فإن ذلك مؤشر من مؤشرات جذورنا الثورية والتي هي سبب إخضرارنا بحيث اذا إبتعدنا عنها سوف ننزل الى الدركات التى يتمناها لنا معارضو الشعب. لذلك ينبغي لنا أن نتعامل مع كل المحاولات المتطرفة تعاملاً حذراً.
لا تستفيد حركتنا من تسليم الإسلام الى معسكر عبّاد الخرافات وايداع الثورة في ايادي غير المؤهلين والغرباء ولا تستفيد من التقليل من ميراث وثمرات النضال الإيرانية طوال المئة سنة الأخيرة وإبدالها بأفكار ملتبسة ولا تنتفع ايضا من التجرد والغربة عن جذورنا التأريخية. إن مرد إصرار بعض الدول الأجنبية على تسويق هذه الميول ربما يرجع الى رائحة مصالح لهم حيث يمكنهم اذا لزم الأمر، أن يجلسوا بضمير مرتاح وراء طاولة الصفقة على حساب حركة الإيرانيين الخضر ويكتفوا لشعبنا من الحرية والتنمية السياسية بالشكل الذي تمارس به في دول الجوار. وهم ليسوا ملومين في زهدهم هذا بل
نحن من يجب أن يتلقى اللوم اذا ما عرفنا مصالحنا بشكل صحيح.
في هذه الأيام كل نظرة تلتقي مع نظرة اخرى تبحث عن الانتصار. متى سنحصل عليه واي شيء سيوصلنا اليه؟ اية خطوة مبادرة تقدمنا الى الأمام واي عامل سيعطيه كمالا؟ الدعاء والمسألة تملأ كل وجودنا والوعد الإلهي حيث قال الله (وآتاكم من كل ما سألتموه). وبمجرد بزوغ طلب في مستوى المجتمع، لا يمكن أي شخص أن يمنع تحققه وباستطاعة الدول والحكومات أن تؤثر فقط على عوامل كالزمان وعلى شكل تحقق هذا الطلب. هل يمكننا أن نؤثرعلى هذه العوامل؟ نعم، المعروف بقدر المعرفة كما يقول المثل، والإنسان يكون جديرا بالمعروف بقدر ما يظهر من بصيرته ووعيه وشعبنا قبل أن يحصل على المكتسبات نتيجة تحمله المصائب، استفاد من بركات ممارسة حكمته ووعيه.
إن مسيرتنا الخضراء مسيرة عقلانية وهذه تعتبر بشارة لأنها تدل على أننا سنظل واقفين صامدين حتى نحصل على مطالبنا. ولو كانت ممارساتنا تتصف بالتشدد والتطرف لما ترددنا أبدا في الرجوع من وسط الطريق لأن التطرف يفتح الطريق للتفريط بالحقوق. واذا كان تصديق هذه الحقيقة يحتاج الى الأمثلة أنظروا الى السياسة الخارجية لرجال الدولة (في ايران) حيث انهم تلوثوا بالعلاقات الدولية لغايات اعلامية وجانبوا الحكمة والرصانة ولذلك كان من المتوقع أنهم سيقايضون مصالح الناس العليا مقابل لا شيء.
إن توفير الوقود للمنشآت النووية في طهران قبل ستة عشر عاماً ما كان يعتبر خبرا مهماً من وجهة نظر المسؤولين أو الأعلام أما اليوم هذه الحاجة البسيطة والتي تعتبر القسم الأعظم من نشاطنا النووي، تحولت مادة دسمة للإعلام وجلبت معها مقاطعة ضد مصالح شعبنا، وفي النهاية سُلِّمت معالجتها الى البلدان الاخرى على أمل أن تشفق علينا في المستقبل فتعطينا قليلا من الوقود. بربكم هل هذا يعتبر انتصارا أو أنه تزوير فاضح للحقيقة حيث سمي هذا الإستسلام فتحا مبينا؟!
إن رجال الدولة (في ايران) لم يحلوا مشاكل العالم ولم يؤكدوا على الحقوق الملزمة للشعب الإيراني بل تراجعوا عنها بسخاء بالغ واثبتوا انهم يسلكون طريق المبالغة حتى في الإستسلام والركوع. ولو أمكن بفعل جهد المخلصين ومثابرتهم، تجنب تسليم انجازات الدولة في مجال الطاقة النووية السلمية، فإنه لا يكمننا أن نأمن تبعات هذا التطرف وعواقبه وتفريط رجال الدولة لأن ممارساتهم هيأت ارضية للإجماع الدولي حول تنفيذ المقاطعة وممارسة الضغط الإضافي على شعبنا.
بامكاننا أن نتعلم شيئا من هذه الامور. يجب علينا ألّا نتوغل في التطرف والمعارضون باذن الله سوف يتركون الساحة عاجلا ام آجلا ولكن هل يجب أن يُترك البلد في ذلك اليوم خرابا؟ علينا اليوم ان نخاف على مصالح الشعب لأن البلد هو لمالكيه الأصليين. علينا ان نبدأ بناء المستقبل من اليوم بحيث لا تفاجئنا الامور لو ادركنا المستقبل في يوم غد. يجب على كل فرد منا أن يؤدي دور القائد وإن يتحمل مسؤوليته.
إن التأكيد على العمل وفق الدستور دون اي تنازل، يعتبر مفتاحا استراتيجيا لبناء الغد وبهذا التوجه يمكننا تجنّب الوقوع في الإلتباسات ونستطيع عدم التفريط بالميراث المتبقي من نضال الأجيال السابقة فنحقق كل آمالنا وتطلعاتنا في حياتنا لأن الظواهر لا تعبّر عن كل الواقع الذي يجري في المجتمع وحياتنا ومعيشتنا هي الجزء الأصلي من هذا الواقع. بامكان السلطة الظاهرية أن تعتقل ابناء الثورة كالجناة وأن تلبسهم ثياب الذل ولكن الناس بنظرتهم الى هؤلاء يستطيعون أن يصنعوا منهم ابطالا ويفخروا بهم. من المنتصر في هذه المواجهة؟ بإمكان السلطات الظاهرية اقامة المحاكم الفولكلورية لإدانتهم ولكن تستطيع نظرة الناس في صميم ضمائرهم أن تعتبر أن هؤلاء هم المحقون. أي من هذين الواقعين يسود المجتمع حقيقة؟
أن السلطات الظاهرية بممارستها المشينة وإساءاتها تريد إذلال عائلات المعتقلين إلا أن العائلات في نظر الناس، تتمتع بالفخر والإعتزاز رغم المعاناة التي ذاقوها. أي من تلك النظرتين تتغلب على مشاعر هذه العائلات؟
يجب التنبه الى أن نظرة الناس هذه تتمتع بهذا القدر من القوة ونحن لم نتحدث بعد عن المصادر الاخرى لقوة الشعب. إن السلطات الظاهرية بمقدورها فرض العزلة على هذه العائلات ولكن بإمكان الناس أن يحتضنوهم ايضا. أي من هاتين الممارستين ستكون لها الغلبة؟ تستطيع السلطات أن تحرم الطلاب المظلومين من الإستفادة من المنامة بإتهام معتقداتهم وحصرهم في معيشتهم ولكن بامكان الشبكات الإجتماعية، دعم هؤلاء الطلبة. أي منهما لها تأثير أكبر وأيهما اقوى؟ في الأساس لا توجد منازعة بين الإثنتين لأن واحدة منهما موجودة والأخرى معدومة لماذا؟ لأن حياتنا هي التي تعطي معنى لكل امر ظاهري في المجتمع. إننا غيّرنا ساحة المجتمع في الأشهر الماضية ليس من طريق كسر هذا النظام بل بتحويل معناه بواسطة حياتنا في كل الظروف نحن الذين نعطي وجهة محددة للمجتمع.
لا يوجد فرق بين قانون سيىء وقانون جيد في الظروف التي تعطّل فيها الاصول المتعددة من الدستور بشكل فاضح. ما الجدوى من الهيكلية السياسية التي تتمتع بالنظم المثالي اذا لم تأخذ شرعيتها من حياتنا حيث لا تهيئ معنى لها ولا تنفذها ولا تطالب بتنفيذها دون قيد أو شرط؟ في حال وجود بعض الأخطاء والتخلف في الهيكلية المزعومة، يمكننا تعديل الامور شرط أن نقوم بتعديل مفهوم هذه الهيكلية بواسطة حياتنا.
صحيح انه توجد شعوب كثيرة لا تثمن هذه القدرات وتفضل ترك السلطة للأقوياء. لكن هذه الشعوب ليست القادة في مجتمعها فيما شعبنا هو القائد.
أن ذكرى 13 آبان (4 تشرين) مناسبة حتى نتذكر مرة جديدة أن شعبنا هو القائد.
أنني اهنئ الشعب الايراني في هذا اليوم العزيز وارجو الحرية والصبر والثواب من الله العلي القديرعلى قدر علو همة بعضٍ من صّناع هذه المناسبة وسائر اسرى الحركة الخضراء.


طهران - ترجمة رضا الحسيني عن الفارسية