الأحد، 10 يونيو، 2012

معركة دفاع عن الحريات الأكاديمية في الجامعة اللبنانية

عقد مجلس فرع الأساتذة في معهد العلوم الاجتماعية (الفرع الأول) في الجامعة اللبنانية ومندوبو رابطة الأساتذة فيه، اجتماعاً تداولوا فيه موضوع كتاب التنبيه الموجّه الى زميلهم الدكتور نزيه خياط من قبل رئيس الجامعة والمتعلقة بمشاركته في ندوات عامة وإبدائه الرأي حول أوضاع الجامعة، بما فيها موقفه المدافع عن حقوق جميع الأساتذة المستوفي الشروط للتفرغ خاصة أولئك الذين أسقطت أسماؤهم ظلماً دون وجه حق وفي مقدمتهم أساتذة المعهد المقترحين من قبل مجلس الفرع. وخلص المجتمعون الى "أن هذا الإجراء يشكل مساساً بالحقوق والحريات الأكاديمية والنقابية التي كرّستها نضالات الأساتذة منذ عقود ولا سيما أنه إجراء بحق أستاذ جامعي له صفته النقابية كونه أميناً للإعلام في الهيئة التنفيذي لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة، وبالتالي يرفض المجتمعون شكلاً ومضموناً، كتاب التنبيه هذا ويتمنون على رئيس الجامعة احترام الأعراف الأكاديمية والنقابية فيها". وطلب المجتمعون "من الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة ضرورة تأكيد موقفها التاريخي في الدفاع دوماً عن حق الأستاذ الجامعي بالتعبير عن رأيه في مختلف القضايا العامة أم تلك الخاصة بالجامعة عملاً بمبدأ حفظ وصون خصوصيته الأكاديمية والنقابية واحترامها". التوقيع: وليد حمية- سامي عجم- رجاء مكي- نزيه خياط- حسان حمدان. سعود المولى-