الخميس، 5 مارس، 2009

نحن وأميركـــــــــــــــــــــــا

نحن وأميركـــــــــــــــــــــــا
د.سعود المولى
مقالة صدرت في عدة صحف ونشرات في بيروت،2007لا توجد دولة في العالم تحظى بكراهية الشعوب أكثر من أميركا. هذا ما اعترف به الأميركيون أنفسهم حين صدرت مجلاتهم تحمل العنوان المثير:"لماذا يكرهوننا؟(Why They Hate Us ). والسبب بالطبع ليس الحسد ( كما يقول العبقري جورج بوش ) أو ضيقة العين، وإنما سياسة العدوان والظلم والعنجهية والغطرسة التي تمارسها أميركا.
وليست البطولة أو الوطنية في أن نشتم "أميركا"، أو أن نرفع شعارات "الموت لأميركا" و"أميركا الشيطان الأكبر"... فلن تموت أميركا (إلا بطوفان أو زلزال كاسح ) ولن يفنى الشيطان (إلا يوم القيامة ربما)..وبعض من يرفع الشعار لا مشكلة عنده في التحالف والعمل مع الشيطان، مطلق شيطان بما فيه أميركا..وقد سبق له ذلك.. وهو لا يدعو اليوم إلى غير ذلك...
كلّ الشعوب وكلّ القوى المحبة للعدالة والسلام، وكلّ الباحثين مثلنا عن منطق واّلية للتغيير من أجل الحرية والكرامة والديمقراطية والتقدم، يعلمون أن المهم والمطلوب هو صياغة إستراتيجية مواجهة حقيقية، وبناء تضامن فاعل، وذلك من أجل عالم جديد مختلف يقوم على الحق والعدل وعلى التعاون والاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة، لما فيه خير البشر والبشرية .
إلا أن هذا النضال الثوري والأممي والأنساني لا يجعلنا في خندق واحد مع غربان الشوم والبوم والناعقين في كل غربال.. وإنما يملي علينا واجب الوضوح والصراحة والوعي عملاً بحكمة الإمام علي، يوم رفع الخوارج في وجهه شعار "لاحكم إلا لله" فقال قولته الشهيرة: "كلام حق يراد به باطل"...نعم كلام حق يراد به باطل..هذا هو ما آلت إليه معاداة الامبريالية والصهيونية على يد خوارج عصرنا.. إن محاربة الامبريالية والصهيونية لا تكون في السعي المحموم لعقد صفقة مع واشنطن وتل أبيب حول كل شيء (الحدود والأمن والمياه والتطبيع)...هؤلاء الأشاوس لا يحق لهم إعطاء دروس في الثورة والتحرير وفي العروبة والإسلام وفي العداء لأميركا...
كما أن العداء للسياسات الاميركية الظالمة ومقاومة مفاعيلها في فلسطين لا يعني الوقوع في فخ جلب الذئب إلى عقر دارنا، أي استحضار الوصاية والاحتلال والارهاب والفتنة والخراب...فلا مقاومة ولا ممانعة في ظل القمع والارهاب والسجون والمعتقلات والتخوين والتكفير... لا مقاومة دون ديمقراطية وحرية، ودون سلم أهلي ووحدة وطنية..هذا ما تعلمناه من تجارب الشعوب ومن تجربة فلسطين ولبنان خصوصاً..
لقد كان همّ الثوريين والوطنيين واليساريين العرب على الدوام وفي أصعب المراحل والمحطات (خصوصاً في عزّ الحرب الباردة) الحفاظ على إستقلالية القرار الوطني والقرار العربي وعلى مبدئية الإستراتيجية الخاصة بشعوبنا وأمتنا.. فلم يقعوا في براثن التوظيف والإستخدام (القابلية للاستعمار حسب قول المرحوم مالك بن نبي،أو الإستحمار على حدّ وصف الشهيد علي شريعتي)..
هذا ما تعلمناه من تجربة أبو عمار وأبو جهاد وجورج حبش في فلسطين.. ومن فرج الله الحلو وكمال جنبلاط ونقولا الشاوي وجورج حاوي في لبنان، ومن فهد وحازم في العراق،ومن أحمد بن بللا في الجزائر، ومن رياض الترك وميشال كيلو وعلي العبد الله في سوريا..
إن منطق الصفقة التي يلوّحون بها كسيف مسلّط على رقاب الشعوب ولإرهاب كلّ مسعى ديمقراطي، يشير إلى شيء واحد: وهو أن العداء المزعوم لأميركا وإسرائيل مجرد تكتيك إنتهازي مجرم إرهابي لا علاقة له بالمبادىء أو بالمقاومة والممانعة، أو بحرية الشعوب وكرامتها وقضاياها العادلة...
أما المنطق الثوري الصحيح، منطق اليسار الحقيقي، منطق الشعوب وحركات التحرر والتغيير، فهو يتمثل في صياغة سياسات مبدئية واضحة مستقيمة حيال الوضع الدولي، تقرأ المتغيرات، وتبني على الثوابت، تستفيد من المتناقضات والصراعات دون أن تتنازل عن الحقوق، تتعامل مع الواقع كما هو متمسكة بالمصالح الوطنية والقومية .
هكذا فعل الثوار العرب قاطبة.. من أول طلقة أطلقت في الثورة العربية الكبرى (1915) ضد الإستبداد التركي والتتريك، مع مطلع الحرب العالمية الأولى، وهي الثورة التي صار علمها هو علم حزب البعث والقومية العربية وفلسطين..(أم أن القومجيين الجدد نسوا ذلك؟)، إلى الثورة السورية الكبرى وسلطان باشا الأطرش وشكيب وعادل أرسلان، إلى ثورة فلسطين الكبرى والحاج محمد أمين الحسيني والشيخ عز الدين القسّام، إلى ثورة رشيد علي الكيلاني في العراق، إلى الثورة الناصرية وتأميم قناة السويس وحرب العدوان الثلاثي، إلى ثورة الإمام الخميني ضد الشاه، إلى نهضة الإمام موسى الصدر..أم إننا نسينا أنّ كل هؤلاء واجهـتهم تهمة العمالة للإستعمار، تارة الألماني وطوراً الأميركي، وأحياناً الروسي أو الألماني أو الإنكليزي..
لقد عرف هؤلاء الثوار، أو هم حاولوا، الإستفادة من الوضع الدولي، وهذا ليس عيباً، إنما العيب هو في تمزيق الوحدة الوطنية وخيانة الوطن وبيع وتشريد الشعوب والمناضلين..فنحن كنّا مع عبد الناصر حين قال: نصادق من يصادقنا ونعادي من يعادينا..ومع الامام الخميني حين قال"لا شرقية لا غربية..وإنما حرية وإستقلال وجمهورية إسلامية"(حين كان اسلامويو اليوم القومجيون المتمركسون يتهمون الامام وصحبه بالعمالة لأميركا)..ومع الأمير شكيب أرسلان حين قال: "سيعلم قومي أني لا أغشهم ومهما استطال الليل فالصبح واصله" ..
ونحن كنا وما زلنا مع شعار استقلال القرار الوطني الفلسطيني الذي دفع ثمنه شعب فلسطين أنهاراً من الدماء وما يزال...فلا عروبة ولا ثورة ولا يسار ولا تقدم دون وطن وشعب وحرية وكرامة وعدالة وديمقراطية.. وإلا فأن اليسار يكون ملحقاً بأقبية المخابرات وزنازين التعذيب وقصور المجرمين.. أو تابعاً لفتاوى بن لادن والزرقاوي والظواهري....
المنطق الثوري الصحيح هو أن نرسم إستراتيجية عربية واضحة تسمح لنا بتحقيق أهداف لبنان وفلسطين والعراق والأمة العربية..نعم التضامن العربي على قاعدة واضحة، والديمقراطية العربية على قاعدة واضحة، والمقاومة المدنية الشاملة على قاعدة واضحة، هذه هي مقومات العروبة والثورة ومقارعة الامبريالية والصهيونية.. ولنا في القاعدة وأشباهها خير عبرة.. فليس هناك أحد أكثر منهم زعيقاً وتدميراً وتخريباً ضد أميركا في العالم.. فهل هم طليعة الثورة والنضال ومثال المقاومة والممانعة؟
إن إستراتجية القاعدة هي إستراتيجية تشكو من خلل في قراءة الواقع، ومن وضع أهداف ضبابية أو مستحيلة التحقيق، ومن تكتيل الأعداء ضدنا، ومن جمود مخيف إن لم نقل طائفية رجعية وظلامية، ومن خلل في ترتيب الأولويات... ولكلّ ذلك فهي قادت وتقود البلاد العربية إلى الإنكسارات والأخطار الشديدة..
والحال، فان المنطق الثوري يدعونا إلى التفكير العاقل في صياغة إستراتيجية بديلة، إستراتيجية تحقيق الخير والأمل لشعوبنا، على أساس التضامن العربي الفعّال، تحت سقف موقف واضح حازم يدعم فعلاً شعب فلسطين لقيام دولته الحرة المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس، وعلى أساس دعم شعب العراق من أجل حرية بلده ووحدته وقيام ديمقراطية حقيقية. وتحقيق خياراته هو وليس خيارات بقايا الارهاب الصدامي... وعلى أساس وحدة واستقلال وسيادة لبنان وحرية وكرامة شعبه والعدالة والمساواة بين أبنائه...
إن الإستراتيجية الصحيحة اليوم تقوم على دعم كل أشكال التنسيق والتعاون بين الدول العربية والإسلامية، ودول عدم الإنحياز، من أجل قيام عالم جديد، ضد الفقر والبؤس والجوع، ضد المرض والأمية والبطالة، ضد الحروب العدوانية والحروب القبلية والعشائرية والاثنية والدينية، ضد الإستبداد والدكتاتورية، ضد الظلم والعدوان والإمبريالية.. نعم.. إن عالماً مختلفاً هو أمر ممكن، وإن لبنان جديداً مختلفاً هو حلم وأمل، وإن عالماً عربياً جديداً ومختلفاً، ديمقراطياً، مستقلاً، متحرراً، هو أمر ممكن.. ونحن قادرون على إنجاز ذلك، معاً.. بالصبر والنضال الطويل، بالوعي والوضوح، بالممارسة الأخلاقية والأهداف الإنسانية، بالوسائل النبيلة، بالسياسات الصحيحة التي لا تبيع الناس والشهداء والقضية...